Advertisement
  1. Business
  2. Brainstorming
Business

أفضل 19 تقنية عصف دماغي لتوليد الأفكار لكل وضعية

by
Length:MediumLanguages:
This post is part of a series called The Ultimate Guide to Better Brainstorming Techniques.
18 Brainstorming Rules to Help Inspire More Creative Ideas
How to Use Brainwriting for Rapid Idea Generation

Arabic (العربية/عربي) translation by Maryam Abbas (you can also view the original English article)

ما هي أفضل طريقة للعصف الدماغي؟ في حين أن هناك قواعد أساسية تجعل العملية فعالة ومجدية، هناك العديد من الطرق لإلهام الأفكار الخلاقة حقا. يستخدم العديد من المروجون أكثر من تقنية في جلسة العصف الدماغي الواحدة للحفاظ على تدفق التفكير الإبداعي مع دعم الأساليب المختلفة للتفكير والتعبير.

تبعا للحالة، قد ترغب بالبدء بواحدة من المقاربات الفريدة الموصوفة فيما يلي.  أو... قد ترغب بالبدء "بالعصف الدماغي الأساسي"، ومن ثم الانتقال للمراحل الإضافية بحسب الضرورة لضمان توليد كمية من الأفكار الجيدة والمفيدة فعلا والخلاقة.

لا يعتبر العصف الدماغي الأساسي معقدا – على الرغم من وجود تقنيات مهمة لضمان نجاحه. إليك، وبالمختصر، كيفية عمل العصف الدماغي الأساسي:

  1. اجمع مجموعة من الناس معا لمواجهة مشكلة، تحد، أو فرصة
  2. اطلب من مجموعتك توليد أكبر عدد ممكن من الأفكار – مهما بدت "غريبة". خلال هذه الفترة، لا يسمح بالانتقاد.
  3. راجع الأفكار، اختر أكثرها أهمية، ومن ثم أجر محادثة حول كيفية جمع، تحسين، و/أو تطبيق هذه الأفكار.

في حين أن هذه الطريقة بسيطة من الناحية النظرية، إلا أنه ليس من السهل دوما توليد مجموعة من الأفكار من لا شيء. ولهذا السبب تم تطوير عدد من تقنيات العصف الدماغي الملهمة والمثيرة للاهتمام.

Brainstorming techniques to generate ideas
طبق تقنيات العصف الدماغي لتوليد الأفكار الخلاقة.

اكتشف أي التقنيات أكثر ملاءمة لجلسة العصف الدماغي التالية.

العصف الدماغي التحليلي

عندما يركز العصف الدماغي على حل المشاكل، قد يكون من المفيد تحليل المشكلة بالأدوات التي تؤدي لحلول خلاقة. العصف الدماغي التحليلي سهل نسبيا لبعض الناس لأنه يعمل وفق مهارات توليد الأفكار التي بنيت أساسا في المدرسة وأماكن العمل. لن يتعرض أحدهم للإحراج عند طلب تحليله لحالة ما!

1. التخطيط الدماغي

التخطيط الدماغي أداة بصرية لتحسين عملية العصف الدماغي. في جوهر العملية، تقوم برسم صورة للعلاقات بين الأفكار.

ابدأ بكتابة هدفك أو التحدي، واسأل المشاركين للتفكير بالقضايا المرتبطة بذلك. طبقة بعد طبقة، قم بإضافة المحتوى لخريطتك بحيث يمكنك رؤية كيفية، مثلا، مساهمة مشكلة مع نظام الهاتف بالقضايا المتعلقة بالدخل الربعي. بما أنها أصبحت شائعة، صار من السهل إيجاد برامج تخطيط الدماغ على الانترنت. لكن الواقع، يمكن لقطعة كبيرة من الورق وبضعة أقلام القيام بهذه المهمة أيضا.

2. العصف الدماغي العكسي

يطلب العصف الدماغي العادي من المشاركين حل المشاكل. بينما يطلب العصف الدماغي العكسي من المشاركين التوصل لطرق جيدة للتسبب بمشاكل. ابدأ بالمشكلة واسأل "كيف يمكن التسبب بذلك؟" متى ما توافرت لديك قائمة بطرق جيدة للتسبب بالمشاكل، ستصبح جاهزا لحلها! تعلم المزيد حول كيفية إجراء جلسة عصف دماغي عكسي:

3. ملء الفراغات

ابدأ بعبارة لتحديد موقعك. ثم اكتب عبارة حول أين ترغب أن تكون. كيف يمكنك ملء الفراغ والوصول لهدفك؟ سيجيب المشاركون معك بمجال واسع من الأجوبة من العام للخاص. اجمعها كلها، ومن ثم نظمها للوصول لرؤية مناسبة للتصرف.

4 .تحليل الدوافع

اعمل مع مجموعتك لاكتشاف الدوافع خلف المشاكل التي تواجهها. ما هو دافع تناقص ولاء الزبون؟ ما الدافع للمنافسة؟ ما الذي يدفع المنحى نحو إنتاجية أقل؟ خلال اكتشافك للدوافع، يمكنك البدء باكتشاف لمحة حول الحلول الممكنة.

5. تحليل SWOT

يعرف تحليل SWOT مكامن قوة، ضعف، فرص وتهديدات المنظمة. عادة، يستخدم لاتخاذ قرار فيما إذا كان المشروع أو الفكرة تستحق متابعتها. خلال العصف الدماغي، يستخدم لتحفيز التحليل التشاركي. ما هي قوانا الحقيقية؟ هل لدينا نقاط ضعف نادرا ما نناقشها؟ قد تنتج أفكار جديدة من هذه التقنية المجربة والناجحة.

6 .أسئلة لماذا الخمسة

من الأدوات الأخرى المستخدمة عادة خارج العصف الدماغي، أسئلة لماذا الخمسة والتي قد تكون فعالة أيضا للحصول على عملية تفكير مدفوعة للأمام. ابدأ ببساطة بالمشكلة التي تواجهها واسأل "لماذا يحصل هذا؟" متى ما حصلت على بعض الأجوبة، اسأل "لماذا يحصل هذا؟" تابع العملية لخمس مرات إضافية (أو أكثر)، تعمق في كل مرة حتى تصل لجذر القضية. تعمق في تفاصيل هذه العملية: تعمق في تفاصيل هذه العملية:

7. الانفجار النجمي

ارسم نجمة بستة أذرع. في مركز النجمة، اكتب التحدي أو الفرصة التي تواجهك. عند كل طرف للنجمة، اكتب واحدة من الكلمات التالية: من، ماذا، أين، متى، لماذا، وكيف. استخدم هذه الكلمات لتوليد الأسئلة. من هم زبائننا الأكثر سعادة؟ ما الذي يقول زبائننا أنهم يريدونه؟ استخدم هذه الأسئلة لتوليد مناقشة. تعلم المزيد حول هذه التقنية في دليل إنفاتو تيوتس + التدريبي التالي، والمتضمن ورقة عمل مفيدة:

العصف الدماغي الصامت

في بعض الحالات، قد ينشغل الأفراد لفترة من الزمن بحيث يكون إعداد جلسة عصف دماغي أمرا مستحيلا. في حالات أخرى، قد لا يرغب أعضاء الفريق بالتحدث في مجموعة أو التعبير عن الأفكار التي قد لا يوافق عليها الآخرون. عندما تكون هذه الحالة، قد تفيدك تقنيات العصف الدماغي التي تسمح للمشاركين بتوليد الأفكار دون الالتقاء أو حتى دون الحاجة للمشاركة العامة.

8. العصف الدماغي الشبكي (العصف الدماغي على الانترنت)

ربما وليس بصورة مفاجئة، ينطوي العصف الدماغي الشبكي على استخدام العصف الدماغي عبر الانترنت. يتطلب ذلك إعداد نظام يمكن فيه للأفراد المشاركة بأفكارهم بشكل خاص، ولكن التعاون بعد ذلك في العلن. هناك شركات برامج مختصة في هذه الأنواع من الأنظمة، مثل سلاك أو غوغل دوكس.

متى ما تولدت الأفكار، قد يكون من المفيد الاجتماع معا، لكن من الممكن أيضا أن يكون توليد الأفكار والنقاش على الانترنت ناجحا بحد ذاته. هذه الطريقة مفيدة بشكل خاص للفرق المتباعدة، بالرغم من إمكانية استخدامها من قبل أي فريق. تعلم المزيد حول تقنية العصف الدماغي هذه:

9. الكتابة الدماغية (أو الكتابة الانسيابية)

تنطوي عملية الكتابة الدماغية على كتابة كل مشارك الأفكار بشكل مجهول على بطاقات مفهرسة. يمكن مشاركة الأفكار بعد ذلك بشكل عشوائي مع المشاركين الآخرين والذين يضيفون أو ينتقدون الأفكار. وبشكل بديل، يمكن جمع الأفكار وغربلتها من قبل فريق الإدارة. تدعى هذه الطريقة أيضا باسم "كتابة كروفورد المنزلقة" حيث تم اختراع المفهوم الأولي عام 1920 من قبل بروفيسور يدعى كروفورد.

10. الكتابة الدماغية التشاركية

اكتب سؤالك أو ما يشغلك على قطعة كبيرة من الورق، وانشره في مكان عام. اطلب من أعضاء فريقك كتابة أو نشر الأفكار عندما يكونون قادرين، على مدى أسبوع. قارن الأفكار بنفسك أو مع مجموعتك.

تعلم المزيد حول طرق الكتابة الدماغية:

العصف الدماغي بلعب الأدوار

ما الذي يرغب به الزبائن/ العملاء/ المدراء فعلا؟ ما هي التحديات التي نواجهها داخليا أو خارجيا؟ في كثير من الأحيان، يتم الإجابة على هذه الأسئلة بأفضل شكل من قبل الزبائن الداخليين والخارجيين. يسمح لعب الأدوار لفريقك "بالتحول" لزبونه الخاص، مما يؤمن وبصورة مفاجئة رؤية فعالة حول التحديات والحلول. من مزايا لعب الأدوار، في بعض الحالات، أنها تقلل من خجل المشاركين. من الأشكال المختلفة للعب الأدوار عصف الأدوار، التفكير العكسي، وعصف الشخصيات.

11. عصف الأدوار

اطلب من المشاركين تخيل أنفسهم في دور الشخص الذي ترتبط تجربته بهدف عصفك الدماغي (زبون، إدارة عليا، مؤمن خدمة). مثل مشهدا، بادعاء المشاركين اتخاذهم لوجهة النظر الأخرى. لم قد يكونون غير راضين؟ ما الذي يتطلبه شعورهم بشكل أفضل حول خبرتهم أو نتيجتهم؟ تعلم المزيد حول هذه الطريقة المبدعة للتوصل لأفكار كفريق:

12. التفكير العكسي

تسأل هذه الطريقة المبدعة، "ما الذي سيقوم به غيرنا في هذه الوضعية؟" ثم تخيل القيام بالعكس. هل سينجح؟ لم أو لم لا؟ هل تنجح الطريقة "العادية" بشكل جيد، أو هل هناك خيارات افضل؟

13. عصف الشخصيات

اختر شخصية من التاريخ أو الخيال مألوفة لدى الجميع – تيدي روزفلت، على سبيل المثال، أو الأم تيريزا. ما الذي سيقوم به هذا الشخص للتعامل مع التحدي أو الفرصة التي تناقشونها؟ هل ستعمل طريقة هذه الشخصية بشكل جيد أم سيء؟

العصف الدماغي مع دعم

بالنسبة للمجموعات غير المبدعة أو غير القادرة على التواصل بذاتها، أو التي يحتمل أن تعلق في واحدة من الأفكار التي تم اقتراحها، فالمساعدة واجبة. يمكنك تأمين هذه المساعدة مقدما بإعداد عملية العصف الدماغي بحيث تتضمن الجميع بطريقة ممنهجة، وداعمة. من تقنيات هذا النوع من العصف الدماغي: العصف الدماغي السلمي، العصف الدماغي التكراري، التفكير السريع، والتحفيز العاصف.

14. العصف الدماغي السلمي

ابدأ بمشلركة تحدي العصف الدماغي مع الجميع في الغرفة. ثم أرسل الجميع خارج الغرفة للتفكير حول التحدي – عدا شخصين.

اسمح للشخصين في الغرفة بالتوصل لأفكار لفترة قصيرة من الزمن، ومن ثم اسمح لشخص واحد بدخول الغرفة. اطلب من الشخص الجديد مشاركة أفكاره مع الشخصين السابقين قبل مناقشة الأفكار التي تولدت مسبقا.

بعد بضعة دقائق، اطلب من شخص آخر الدخول، ومن ثم آخر. على المدى الطويل، سيعود الجميع للغرفة – وسيكون للجميع فرصة مشاركة فكرته أو أفكاره مع زملائه.

15. العصف الدماغي الدوري

الأمر مماثل للعبة يمكن للجميع المشاركة فيها. في حالة العصف الدماغي هذا يعني (1) على الجميع مشاركة فكرة و(2) على الجميع انتظار الآخرين لمشاركة أفكارهم قبل اقتراح فكرة ثانية أو انتقاد الأفكار. هذه طريقة جيدة لتشجيع الأفراد الخجولين (أو غير المهتمين) بالتحدث مع منع الشخصيات المسيطرة من السيطرة على جلسة العصف الدماغي.

16. التفكير السريع

هذه التقنية البسيطة قد تكون مثمرة بشكل مفاجئ. اطلب من أفراد مجموعتك كتابة ما أمكنهم من أفكار خلال فترة من الزمن. ثم اطلب منهم مشاركة أفكارهم بصوت مرتفع أو اجمع الردود. أحيانا، ستجد أفكارا معينة ظاهرة مرارا وتكرارا؛ في بعض الحالات هناك أفكار واضحة، لكن في بعض الحالات قد تجد بعض الوحي.

1.7 التحفيز العاصف

هذه الطريقة مشابهة للعصف الدماغي الدوري ولكن تبدأ بكلمة "تحفيز" لمساعدة الناس على التوصل لأفكار وآراء. من المحفزات الممكنة الجمل مفتوحة النهايات أو العبارات المحرضة. على سبيل المثال، "غالبا ما تظهر قضايا الزبائن عندما ـــــ" أو "الطريقة الأفضل لحل مشاكل الزبائن هي بتحويل المشكلة لشخص آخر."

العصف الدماغي الخلاق جذريا

إذا كان من الظاهر أن فريقك قد علق في إجابة تقليدية لتحدي العصف الدماغي، فقد تحتاج لتحريك الأمور قليلا لمساعدتهم بتوليد أفكار خلاقة باستخدام تقنيات تتطلب تفكيرا خارج المألوف. قد تتضمن هذه التقنيات مقاربة كاريت وتحديات "ماذا لو".

18. كاريت

تخيل جلسة عصف دماغي يصارع فيها 35 شخص من ستة أقسام مختلفة للوصول لأفكار فعالة. العملية مستهلكة للوقت، مملة و – غالبا – غير مثمرة. تجزئ طريقة كاريت المشكلة لأجزاء أصغر، مع مجموعات صغيرة تناقش كل عنصر من المشكلة لفترة من الزمن. متى ما ناقشت مجموعة ما قضية ما، تمرر أفكارهم للمجموعة التالية والتي تبني عليها. بنهاية عملية كاريت، ستتم مناقشة كل فكرة لخمس أو ست مرات – والأفكار تحسنت.

19. عصف "ماذا لو" الدماغي

ماذا لو ظهرت هذه المشكلة منذ 100 عام؟ كيف كان سيتم حلها؟ ماذا لو واجه سوبرمان هذه المشكلة؟ كيف سيتعامل معها؟ ماذا لو كانت المشكلة أسوأ ب50 مرة – أو أقل جدية مما هي عليه؟ ما الذي سنقوم به؟ هناك سيناريوهات مختلفة من "ماذا لو" التي قد تدفع التفكير الخلاق جذريا – أو على الأقل تدفع الناس للضحك والعمل معا!

الخلاصة

العصف الدماغي عبارة عن تقنية ممتازة لتوليد الأفكار، التوصل لبدائل وإمكانيات، اكتشاف الأخطاء القاتلة، والتوصل لمقاربات خلاقة. لكنها جيدة بقدر جود المشاركين والمنظمين. كلما كنت أفضل باختيار المشاركين، إعداد المسرح، والتشجيع على النقاش، كلما كانت نتيجتك أفضل.

تعلم المزيد حول إجراء جلسة عصف دماغي فعالة:

مهما كنت حاضرا بشكل جيد، هناك فرصة دوما لإعاقة الملهيات، صدام الشخصيات، القلق، أو الملل العادي لعملية العصف الدماغي الفعالة. عندما يحصل ذلك، ستكون سعيدا بوجود مجموعة من الأفكار الجيدة لدفع العملية نحو الأمام!

Advertisement
Advertisement
Advertisement
Advertisement
Looking for something to help kick start your next project?
Envato Market has a range of items for sale to help get you started.