Unlimited PowerPoint templates, graphics, videos & courses! Unlimited asset downloads! From $16.50/m
Advertisement
  1. Business
  2. Productivity

كيف تكون أكثر إنتاجية من أي مكان في العالم

by
Difficulty:BeginnerLength:LongLanguages:

Arabic (العربية/عربي) translation by Maryam Abbas (you can also view the original English article)

أنا محظوظ لأعمل عن بعد. لقد أعطبت فتح ماك بوك وبدأت الكتابة في جميع أنحاء العالم، من الشاطئ في تايلاند إلى حاجز جبال الألب الفرنسية. لقد عملت في السيارات والطائرات والقطارات والحافلات والحانات والمقاهي والفنادق والحدائق، وإلى حد كبير في أي مكان آخر يمكنني الجلوس وأدير  ظهري إلى شيءما ، وسماعاتي تعمل وجهاز الكمبيوتر الخاص بي على ركبتي.

وهناك الكثير من النصيحة الإنتاجية التي تنهار جزئياً عندما تسافر كل الوقت وتطيل التفكير في العمل من أي مكان في العالم.  بالتأكيد، العمل في نفس التوقيت كل يوم عظيم من الناحية النظرية، ولكنه لا يلعب لعبة لطيفة مع المناطق الزمنية. أحب أن استيقظ في 06:00 كل صباح ولكن الشعور بالارهاق بسبب السفر لا يجعلك تعمل بهذه الطريقة.

ونظرا لأنه لا يمكنك إنشاء مكتب مخصص،- وهو عبارة عن مساحة عمل مخصصة بحيث تعد بشكل مثالي اللحظة التي تجلس فيها، و تعلم أنك على وشك إنجاز المهام –فإنك بدلا من ذلك، ستحتاج إلى ضبط أفضل للممارسات الإنتاجية عندما تكون على الطريق.

عندما تكون مسافرا، عليك القيام بالتسوية في كل منعطف. لا شيء سيكون مثاليا، ولكن عليك أن تفعله. المحررين (والزعماء الآخرين) لا يهمهم أنك تعبت من رحلة العين الحمراء، إنهم يهتمون بالمواعيد النهائية.

لذلك دعونا نخرج من هذا الاطار.  دعونا ننظر في بعض الاستراتيجيات لكيفية أن تكون أكثر إنتاجية من أي مكان في العالم. فقط لأنك لا يمكن أن تمتلك التجهيزات المثالية، فهذا لا يعني أنك لا يمكن أن تمتلك تجهيزات الإنتاجية عندما تكون على الطريق.

على الرغم من أنني سوف أتحدث بشكل رئيسي عن الرحالة الرقميين والناس الذين يسافرون للعمل، فإن النصائح والحيل فقط قابلة للتطبيق إذا كان أبعد ما تذهب اليه هو مقهى محلي. انها جميعها حول إيجاد وسيلة للعمل، أينما كنت.

1. اختيار الموقع الصحيح لتكون أكثر إنتاجية

إذا كنت تريد أن تعمل بشكل جيد من أي مكان بينما تكون مسافرا من العمل، وتحصل  على أفضل موقع متاح. وإذا خيرت بين العمل في صالة المطار أو الجلوس على الأرض في مبنى المحطة، خذ صالة المطار في كل مرة.

حتى لو لم تكن هناك مواقع جيدة حولك وعليك أن تقوم ببعض الاعمال- لنقل كان لك  الخيار بين بار مشغول وحديقة باردة- اختر المكان الذي تشعر فيه بسوء أقل لك. لن تقوم بعملك بالشكل الأفضل، ولكن يجب أن تكون قادرا على القيام ببعض الأعمال.

عندما يتعلق الأمر باختيار موقع، هناك أربعة أشياء يجب أن آخذها بالاعتبار: الاتصال، والراحة، وقيود الوقت والانقطاعات.

الاتصال أولا وقبل كل شيء. أنا بحاجة إلى أن أكون متصلا بالإنترنت للبحث وتقديم عملي. إذا لم يكن لدي اتصال ثابت - لا يهم إذا كان بطيئا - لا أستطيع أن أقوم بالكثير من العمل على الإطلاق. إذا كان عملك يتطلب منك أن تكون متصلاً بالانترنت، سوف تحتاج أيضا إلى إعطاءه الأولوية على حساب كل شيء آخر.

تأتي الراحة بعد ذلك.  إذا لم تكن مرتاحا، فلن تتمكن أبدا من التركيز على العمل. إذا كنت تسافر كثيرا، سوف تحتاج إلى خفض المعايير المريحة لك. كرسي مكتب هيرمان ميلر محببة، ولكن إذا كنت بحاجة واحدة لتعمل، سوف يكون لديك وقت صعب. إن أن مايكفيني هو أن أجد أي مكان يمكنني الحصول فيه على كرسي وطاولة جيدة أيضا. لست بحاجة إلى ماهو أكثر من ذلك بكثير.

coffeeshop
المقاهي هي مكان كلاسيكي لسبب ما للعمل.

قيود الوقت هي شيء كبير يجب تجنبه عندما تحاول أن تعمل  من الحركة. تحتاج إلى الحرية للوصول إلى الفضاء الخاص بك، وإنجاز الاشياء بشكل فعلي؛ القلق أن عليك أن تغادر الطاولة في 15 دقيقة يجعل ذلك أصعب. في بعض الأحيان، قد يؤدي تقييد الوقت إلى جعلك أكثر إنتاجية، ولكن عندما تكون مسافرا، فإنه غالبا ما يكون مشكلة أكثر من كونه ليس كذلك. لا تختار موقعا يغلق في أقل من ساعة.

الانقطاعات هي آفة الإنتاجية. الانقطاع السريع يمكن أن يخرجك من اللعبة لمدة 15 دقيقة، والانقطاع التام يمكن أن ينهي يوم عملك عندئذ هناك.

ما لم تكن مسافراً فقط مع أشخاص آخرين يعملون، ومن المحتمل أن الناس الذين تقابلهم سيكون لديهم وقت فراغ أكثر منك. انهم لن يفهموا أنه على الرغم من أنك تجلس في الحانة، فإنك في الواقع تعمل.

لا تختار موقعا يحتمل أن تقاطع فيه. وهذا يعني أن لا تعمل في هذا النوع من الاماكن حيث تعرف الناس الذين يأتون إليه أو حيث سوف يوجه الناس لك الأسئلة باستمرار.

إذا كنت تتبع هذه الإرشادات واخترت المكان الأكثر راحة حيث يمكنك العمل والبقاء طالما كنت في حاجة دون انقطاع، عليك أن تكون مصدوماًمن مقدار العمل الذي يمكنك القيام به أثناء السفر.

2. السيطرة على البيئة المادية الخاصة بك

الآن بعد أن وجدت مكانا للعمل، حان الوقت للسيطرة عليه.

أفضل استثمار هو عليك أن تمتلك أي وقت زوج جيد من سماعات الرأس للتخلص من الضوضاء. يمكنني استخدام سنهيسر مومنتوم 2.0، ولكن خط بوس كويتكومفورت عظيمة كذلك.  والزوج المناسب سيكلفك بضع مئات من الدولارات، لكنها تستحق كل بنس.

أحتاج للموسيقى من أجل أن أعمل. لقد حصلت على اشتراك سبوتيفي وعندما أريد أن أعمل، أضع فقط  على قائمة تشغيل كبيرة، وأضع رأسي إلى أسفل وأمضي. سماعات الرأس تحجب تماما جميع الأصوات بصوت عال. شخص ما يمكن أن ينطق باسمي على بعد متر ولن أسمعه.

إذا كنت لا تحب الاستماع إلى الموسيقى أثناء العمل، تحقق من مينواز. انها مولد الضوضاء حيث يمكنك أن تشغل كل شيء من صوت طقطقة النار إلى مزامير القربة. ضع سماعات الرأس، وشغل بعض الخلفية الضوضائية الخالية من الإلهاء، واعمل.

sennheiser momentum
هذه هي السماعات التي استخدمها: سنهيسر مومينتيوم 2.0؛ انهم رائعة!

عندما تكون مسافرا، فمن المهم التأكد من أنك حصلت على الملابس المناسبة للبيئة. تعمل بينما تشعر بالحر الشديد أو بالبرد الشديد. المشكلة هي،أنك ستجد عادة أنك ستشعر بالحر الشديد في البيئات الباردة والعكس بالعكس.

في تايلاند، كان درجة الحرارة 30 درجة مئوية في الخارج (انها 90 في فهرنهايت) ولكن كل المقاهي والفنادق كان لديم مكيفات؛ كانت الحرارة في الداخل أدنى على الأقل بعشرة إلى خمسة عشر درجة. إذا كنت ترتدي بحسب البيئة الخارجية، فإنك ستتجمد تماما بمجرد الجلوس في الداخل.  في الاماكن الباردةكان لدي مشكلة عكسية: في الخارج كانت تحت الصفر ولكن الجميع لديه النار المستمرة والتدفئة المركزية.

الحيلة لتكون قادراً على العمل في أي درجة حرارة هي الطبقات. إذا كان لديك طبقة أساسية خفيفة، طبقة متوسطة أثقل قليلا، وطبقة علوية دافئة، فإنك ستكون محمياً جيداً في كل بيئة. بالتأكيد، قد يبدو سخيفا أن تحمل سترة معك في الحرارة الحارقة، لكنها ستجعل الأمور أسهل بكثير بالنسبة لك إذا قررت أن تقوم ببعض العمل في مقهى مبرد.

3. السيطرة على البيئة الرقمية الخاصة بك

الاستراتيجية الرئيسية لكيفية أن تكون أكثر إنتاجية عند العمل من أي مكان هي السيطرة على البيئة الرقمية الخاصة بك. هذا هو المتغير الذي يمكنك تعيينه باستمرار. عندما أجلس للعمل، دائما أنظر إلى نفس الشيء بالضبط، بغض النظر من أين أعمل في العالم.

على الجانب اليساري من الشاشة تطبيق الكتابة الخاص بي، يوليسيس، وعلى الجانب الأيمن متصفح ويب. هذا هو مكتبي. هذا هو المكان نفسه بالضبط الذي عملت فيه لمدة عام أو اثنين. لقد كتبت أكثر من مائة من المقالات مع هذا الإعداد. عندما أنظر إليه، أعرف أن ذلك يعني أنني على وشك الوصول إلى العمل.

work screen
هذا هو ما تبدو عليه شاشة العمل.

على الرغم من أنك لن تكون قادراً على العمل في نفس الموقع الفعلي كل يوم، يمكنك التأكد من أنك تعمل في نفس الموقع الرقمي. إذا تم إعداد جهاز الكمبيوتر الخاص بك حتى ترى نفس الشيء عندما كنت تعمل، ستحصل على بعض من نفس المزايا من وجود مساحة عمل مخصصة. يمكنك خلق تأثير أكثر وضوحا إذا كنت تستمع إلى نفس الموسيقى أو الضجيج الابيض في كل مرة.

4. اعرف ما الذي ستفعله

قبل الجلوس لتعمل، يجب أن تعرف بالضبط ما سوف  تقوم به. يجب أن يكون لديك خطة ومعرفة ما عليك القيام به لتحقيق ذلك. هذه النقطة صحيحة بغض النظر عن العمل الذي تقوم به أو حيثما كنت تقوم بذلك.

قبل أن أنتهي بيوم واحد، أنظر إلى قائمة ما يجب أن أعمل وأعمل بحسب المقالة التي  أحتاج إلى الكتابة فيها في اليوم التالي. ثم، سأفتح صفحة جديدة في يوليسيس، اكتب العنوان وأغلق ماك الخاص بي. في صباح اليوم التالي عندما أجلس للعمل، أفتح جهاز الكمبيوتر و –أندفع !-أمامي هو ما أفعله في ذلك اليوم. وهذا يعني أنني يمكن أن أعمل  مباشرة.

التسويف سهل -حتى في أفضل الأوقات، ولكن عندما تكون مسافرا فإنه من الأسهل الانحراف عن الغاية المقصودة. هناك أشياء كثيرة أخرى يمكن أن تقوم بها بدلا من العمل.

  • أين سوف تتناول الطعام في ذلك المساء؟
  • هل هناك أي مكان للغوص المنعش بالقرب من هنا؟
  • ربما يجب أن تتحقق من الناس العائدين الى الوطن؟

إن خيارات تفادي العمل لا حصر لها. وجود خطة قبل الجلوس على جهاز الكمبيوتر الخاص بك يقطع شوطا طويلا نحو منع هذا من الحدوث.

5. إيقاف جميع الإخطارات الخاصة بك

المقاطعات الرقمية، هي مشكلة تماما مثل تلك المادية. عندما تعمل، فإنك حقا لا تحتاج إلى رؤية كل رسالة فيسبوك، وبريد الكتروني، والتغريدات التي تذكرك. انها سوف تسحبك تماماً خارج  المزاج الإنتاجي الذي كنت فيه.

اختر الوقت للتحقق من الإخطارات، ولنقل كل ساعة، ومن ثم قم بإيقاف تشغيلها. ضع الهاتف والكمبيوتر المحمول على الصامت، وانكب على العمل. هذا شيء آخر يجب عليك القيام به بغض النظر عن مكان العمل.

6. إنشاء روتين موثوق به لتكون أكثر إنتاجية

على الرغم من أنك لن تكون قادراً على أن يكون لديك روتين صارم عندما تعمل من أي مكان كما تفعل في المنزل، فانها فكرة جيدة أن تحاول الحصول على هيكلية ما ليومك.

أحب العمل بمجرد أن استيقظ، بغض النظر عن الوقت الذي يحدث فيه ذلك. إذا نهضت من السرير في منتصف النهار، امسك جهاز الكمبيوتر الخاص بي وأحاول الحصول على ساعة أو ساعتين من العمل قبل أن أفعل أي شيء آخر. وأنا أعلم أنه بمجرد أن أستيقظ، أنا أعمل.

روتين آخر لدي هو أن أعمل على مشروع كلما كنت في المطار أو على متن طائرة. سأختار شيئا يمكنني تحقيقه واقعيا في وقت الرحلة، بالإضافة إلى وقت الانتظار، بالإضافة إلى التوقفات، وتكريس نفسي لذلك.

على الرحلات الجوية القصيرة، انها أشياء مثل تحرير مساحة على القرص الصلب الخاص بي. على الرحلات الطويلة مع التوقفات الطويلة، سوف اختار قطعة شخصية أريد أن أكتبها وافعل ذلك فقط. إنها ستأخذ ما سيكون من ناحية أخرى الوقت الميت، وتحويله إلى وقت إنتاجي.

بالنسبة لك، قد يكون روتينك مختلفا. ربما أول شيء تفعله هو شرب القهوة ومن ثم القيام ببعض الأعمال. أو ربما تقوم  بمشاهدة معالم المدينة والأشياء الممتعة خلال النهار، ولكن بعد العشاء تجلس وتعمل لفترة من الوقت.

إتقان كيفية أن تكون أكثر إنتاجية عندما تكون على الطريق يتطلب منك أن تجد شيئا حقيقياً لتعمله، عاداتك، ونوع العمل الذي تقوم به. ابني أيامك بحيث تكون تقريباً أفضل ما يمكن.    

7. لا تعمل عندما تكون الأمور سيئة للغاية

أنا لا أعمل في الحافلات إلا إذا لم يكن من الممكن تجنب ذلك مطلقاً. انه فظيع جدا.     لقد كان علي أن أفعل ذلك من قبل وكرهت ذلك في كل مرة. عندما تكون مسافرا، سوف توضع في بعض الأحيان في مواقف مثل هذا، حيث الأمور سيئة للغاية حتى في محاولة العمل. هذا مجرد جزء من اللعبة، وإذا كنت تخطط لذلك، فإنه ليس مشكلة.

الشيء الكبير هو أن هذه الحالات غير شائعة. ربما بضع مرات في السنة سوف أنتهي الى مكان ما لا يمكنني فيه أن أعمل، أو إذا فعلت، سيكون لدي انهيار عقلي. عندما يحدث ذلك، أضع جهاز الكمبيوتر المحمول بعيدا، وأخرج قنديلي واسترخي. حتى لو كان لدي مواعيد نهائية وشيكة، سوف ارسل بريد إلكتروني للمحرر واشرح الوضع.

أنا قادر على القيام بذلك لأنه، 99٪ من الوقت، أستطيع أن أعمل عندما أكون مسافرا. أنا لا أستغيث كذباً. إذا كنت قد أنشأت علاقة جيدة مع زعماءك وعملائك، في الحالات النادرة التي لا يمكنك فيها العمل، فهم يفهمون.

وبوضوح، لا تجدول  شيء تعرف أنه سوف يجعل العمل صعبا عندما ستحصل على مشروع كبير بسببه. إذا كنت أعرف أنه لدي رحلة قادمة في الحافلة، فسوف أقوم  بالعمل الذي أحتاج إلى القيام به مسبقا. وبهذه الطريقة يمكنني القفز على متن الحافلة بضمير مرتاح.

البقاء منتجا عند السفر والعمل من أي مكان في العالم يأخذ قليلا من التفكير، ولكن مع النهج الصحيح، يمكنك أن تفعل ذلك.

ختام

إن الاقتراب من كيفية أن تكون أكثر إنتاجية عند العمل على الطريق، ومن أي مكان، يتطلب قليلا من التفكير.

في مرحلة ما، على الجميع أن يعملوا في وضع أقل من المثالي. إذا كنت تسافر كثيرا - إما لأنك رحالة رقمي أو تحتاج إلى القيام بذلك للعمل –عند ذلك عليك أن تفعل ذلك في كثير من الأحيان. في الواقع، إذا كنت محارب على الطريق، فسوف يكون طحينك اليومي.

إذا طبقت الاستراتيجيات التي تناولتها في هذا البرنامج التعليمي، فستكون أكثر إنتاجية على الطريق بغض النظر عن المكان الذي تعمل فيه من العالم. أنا لا أقول انها مثالية، وأنا بالتأكيد لا أقول أن العمل في مقعد الراكب في السيارة أفضل من وجود مكتب، ولكنه قابل للتنفيذ.

تعرف على المزيد حول كيفية إعداد الأنظمة الإنتاجية المخصصة الخاصة بك في دليل شامل متعدد الأجزاء.

Advertisement
Advertisement
Advertisement
Advertisement
Looking for something to help kick start your next project?
Envato Market has a range of items for sale to help get you started.