Unlimited WordPress themes, graphics, videos & courses! Unlimited asset downloads! From $16.50/m
Advertisement
  1. Business
  2. Small Business
Business

كيف تبدأ عملاً جانبياً - بالتزامن مع وظيفة نهارية

by
Difficulty:IntermediateLength:LongLanguages:
This post is part of a series called How to Quickly Start a Side Business (Ultimate Guide).
Is Your Side Business Idea Worth It? How to Figure It Out
How to Launch Your Side Business in Record Time

Arabic (العربية/عربي) translation by Mohammad Al Tahan (you can also view the original English article)

إذا كنت موظفاً في هذه الفترة ومع ذلك ما تزال راغباً ببدء عملٍ جانبي، فاعرف أنك لست وحدك من يرغب بذلك. في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، نصف الراشدين العاملين ابلغوا عن امتلاكهم لعمل أو تطلعهم للبدء بواحد.

هناك العديد من الأسباب الجيدة لماذا يرغب أكثر الموظفين ثباتاً بتعلم كيفية البدء بعملٍ جانبي، وحتى لو لم تكن لديهم نوايا ترك وظيفتهم النهارية. وفقاً لإحصائية من Infusionsoft، أكثر الأسباب شيوعا لرغبة الناس ببدء عمل هي اكتساب الاستقلالية، ممارسة العمل الذين يحبونها، إنتاج شيءٍ مربح، وإحداث تأثيرٍ إيجابي. يمكن تحقيق جميع هذه الأهداف النبيلة عن طريق ريادة الأعمال.

Start a side business
الكثير من النشاط والحركة - البدء بعملٍ جانبي. (رسم مرئي)

ضمن عملك الخاص، سيكون عليك إتخاذ القرارات بالإضافة إلى تحديد المهام التي يجب أن تعطى الأولوية لها. تعني هذه الحرية أن بإمكانك العمل على المشاريع التي تحب وأن تكون في المجال أو الصناعة التي تشعر بالشغف تجاهها. أيضاً، إذا قمت بإدارة عملك الجانبي بشكلٍ جيد، فيمكن له أن يجلب لك دخلاً إضافياً. في بعض الحالات، يمكن للعمل الجانبي أن يجب دخلاً حتى لو كنت تعمل وظيفةً في النهار.

وبالرغم من كون هذه الفوائد تبدو جذابة، يمكن للبدء بعملٍ جانبي، خصوصاً ما إذا كنت تعمل بدوامٍ كامل، أن تكون مهمةً صعبة.

التحديات المرتبطة بالعمل الجانبي

مع كل الفوائد التي ستحصل عليها من العمل الجانبي، لماذا ليس كل من يرغب بالعمل الجانبي يبدأ واحداً، ناهيك عن النجاح فيه؟ السبب يعود إلى كون عملية البدء بعمل تتضمن الكثير من التحديات، وهذه التحديات ستزداد صعوبتها في حال كنت تقضي معظم أيام عملك في وظيفةٍ أخرى. إليك بعض المعوقات والمشاكل التي عليك أن تتوقعها:

  • ستعمل بطاقةٍ ووقتٍ محدودين. طالما ستعمل في وظيفةٍ نهارية وستلتزم بمعظم التزاماتك الشخصية الأخرى، فعلى الأغلب لن تكون قادراً على قضاء الكثير من الوقت في عملك الجانبي كما ترغب. يمكن لهذا الأمر أن يجعل التقدم يبدو بطيئاً، وإذا انهارت قواك من العمل المفرط، فيمكن أن تنخفض روحك المعنوية أيضاً.
  • انتباهك سيكون موزعاً على عدة أمور في أغلب الأوقات. يمكن لامتلاك عملٍ جانبي أن يأخذ انتباهك إلى عدة نواح. على سبيل المثال، عندما تعمل في العمل الخاص بك، فإنك قد تشعر بالذنب لعدم عملك في "وظيفتك الحقيقية" أو لأنك تمضي الكثير من الوقت بعيداً عن عائلتك. ويمكن للعكس أن يحدث أيضاً -- قد تشعر بالإحباط لعدم قدرتك على قضاء وقت فراغك في عملك الجانبي.  
  • منحنى التعلم حاد. لهؤلاء الذين يمتلكون خبرة أو معرفة قليلة في البدء بعمل، يعتبر البدء بوظيفةٍ جانبية أمراً مرعباً بسبب كل المهارات التي يجب تعلمها للحفاظ على العمل من الفشل. حتى لو كنت تحصل على بعض المساعدة من الخبراء، فإنك ما زلت بحاجةٍ إلى أن تألف المفاهيم العامة الخاصة بإدارة العملاء، إدارة الفريق، التوظيف، التسويق، المبيعات، والمهارات المطلوبة لتشغيل عملٍ مشابهٍ لعملك. على الأغلب سيكون عليك القيام بالكثير من القراءة والأبحاث تأسيس المتجر الخاص بك.

هذا التحدي موجود حتى لرواد الأعمال الأكثر خبرة. مهما كنت خبيراً في مجال عملك أو في بدء الأعمال التجارية، طالما أنه لا يوجد أي عملين متشابهين تماماً، فإن هنالك الكثير مما يجب تعلمه حول البدء بهذا العمل الجانبي المحدد. سيكون هنالك دوماً تعقيدات ومشاكل لا يمكن التنبؤ بها والتي لن تتمكن من احترافها إلا عن طريق الخبرة.   

طالما أنك ستواجه كل هذه التحديات، كيف يمكنك جعل عملك الجانبي ينجح رغماً عنها؟

  • كن مدركاً دوماً لأهدافك. بحيث ينصب تركيزك دوماً وإلى أقصى حد على الوصول إليها. ستكون قادراً أيضاً على اتخاذ القرارات بسرعة طالما أنك تعرف أهدافك بشكلٍ جيد (على سبيل المثال، إذا كنت تنوي جني 5000 دولار بأسرع ما يمكن، فقد لا يكون من المنطقي في هذه المرحلة أن تقوم بمشاريع تستهلك الكثير من الوقت لمجرد الظهور والشهرة واكتساب المكانة). أيضاً، يسمح لك امتلاك أهدافٍ واضحةٍ جداً وممكنة القياس بالتخطيط لحياتك بشكلٍ يمتلك فيه كل جزءٍ هامٍ من حياتك الوقت الخاص به. يمكنك التعامل بشكلٍ أفضل مع الشعور بالذنب الناتج عن عدم تكريس كامل طاقاتك لوظيفتك بالدوام الكامل أو الناتج عن عدم قضاء الوقت مع العائلة، لأنك ستكون واثقاً من أنك خصصت أيضاً ما يكفي من الوقت لهذه الأنشطة الأخرى.
  • حافظ على رشاقة الأمور. أي اعمل فقط على الأساسيات الأكثر إلحاحاً والتي ستقربك إلى هدفك. لا تصنع قائمة للاشياء التي ستقوم بها فقط، بل اصنع واحدةً للأشياء التي ستتجنب القيام بها، خصوصاً إذا كانت هذه المهام غير الضرورية تستهلك الكثير من وقتك مع عوائد قليلة أو دون عوائد بتاتاً.
  • احصل على الدعم من العائلة أو أي شخص قد يتأثر بهذا العمل. بالتأكيد لا تحتاج إلى إذن كاملٍ منهم، لكن الأمور ستصبح أسهل في حال دعمت عائلتك الأهداف الخاصة بك. الأمر نفسه ينطبق على الشخص الذي تعمل عنده، وبالرغم من عدم الحاجة لكشف تفاصيل عملك الجانبي، فإنه من الأفضل التحقق من عقد التوظيف الخاص بك والتأكد من أن ممارسة العمل الخاص بك لن تؤدي إلى تضارب في المصالح أو تخل بالعقد. 

كيف تبدأ عملاً جانبياً: خطوة بخطوة

بالنظر إلى الفوائد والتحديات المذكورة في الأعلى، إذا كنت تشعر بأن العمل الجانبي سيكون مناسباً لك، فإليك الخطوات التي يمكنك إتخاذها والتي ستحسن من فرص نجاحك:

الخطوة 1: خطط بدقة لجدولك الزمني ولاستراتيجيتك

امتلك تقديراً واقعياً للوقت والطاقة المطلوبان لإطلاق وتشغيل العمل، وقارن كم تملك فعلياً من الوقت والطاقة التي يمكنك تخصيصها له. هذا سيعطيك جدولاً زمنياً واقعياً لكي تعمل وفقاً له.

لاحظ أنه على الأغب سيكون تقديرك الأولي للجدول الزمني خاطئاً. إذا تبين ذلك وواجهت المتابع أثناء إتباعك لهذا الجدول، قم ببساطة بإعادة تعديله بناءً على عاداتك ومستويات طاقتك خلال الأسبوع. القيام بعدد من التعديلات على خطط الأولوية هو مجرد جزء من عملية تشغيل عمل، لذا تقبل أن هذا التكرار سيكون مجرد جزءٍ من مهنتك.

الخطوة 2: ادرس  زبائنك

غالباً عندما يفكر الناس بالبدء بعمل، فإنهم يبدؤون بفكرة. هذا يعني أنه إذا لم يمتلكوا فكرةً بعد، فإنه ليس بإمكانهم البدء بعمل. لكي تحرر نفسك من هذا القيد، جرب التفكير بالزبون أولاً. من ترغب أن يخدم علمك؟ ما الذي يحتاجون إليه؟

لكن إذا كنت تمتلك منذ الآن قائمة بالأعمال المحتملة التي ترغب ببدئها، يمكنك استعمال هذه الأفكار كنقطة بداية للتفكير بالزبائن. على سبيل المثال، إذا رغبت بإطلاق عمل مطبعي، فكن دقيقاً حول نوع العملاء الذين ترغب بإعطائهم الأولوية: الشركات الصغيرة والمتوسطة، الشركات الكبيرة، أم الأفراد؟ ومن بين هؤلاء، ما هو المجال الذي ترغب بخدمته: منظمو الأحداث والمناسبات (بالإنجليزية Event Planers)، شركات التسويق، أم المطاعم؟ عن طريق تضييق نطاق الزبائن المحتملين، سيكون بإمكانك اكتشاف احتياجاتهم بحيث تتمكن من تعديل فكرة عملك لتلبية هذه الإحتياجات. 

كيف تعرف ما يحتاجه العملاء المستقبليين؟ يمكن البدء عن طريق سؤالهم. يمكنك أن تجري إحصائيات واستطلاعات رأي على الإنترنت، أن تبحث في الإحصائيات والدراسات التي تتمحور حول السوق الذي تستهدفه، أو أن تقابل معارفك الشخصيين الذين يعتبرون جزءاً من هذا السوق.

إليك الأشياء التي تحتاج إلى معرفتها عن زبونك في هذه المرحلة:

  • ما هي التحديات التي يواجهها بشكلٍ متكرر؟ ما الذي يسبب الإحباط له؟ يمكنك أن تبقي هذا السؤال خاصاً بالحل الذي ستقوم بتوفيره. على سبيل المثال، إذا كنت تفكر بإنشاء خدمة للإعتناء بالعشب والمروج، اسألهم ما هو أكثر شيءٍ محبط عندما يتعلق الأمر برعاية العشب الخاص بهم.
  • ما هي طموحاتهم وأهدافهم؟ مجدداً أبقي الاسئلة متعلقة بفكرتك. مع المثال المذكور في الأعلى، يمكنك أن تسألهم كيف يرغبون أن يبدو عشب أو حديقة الأحلام خاصتهم.
  • اخبرهم بفكرة العمل الخاصة بك. اسألهم على فرض أنك كنت جاهزاً لمنحهم هذه الخدمة أو المنتج في هذه اللحظة، فكم يظنون أنها يجب أن تكلف؟ بشكلٍ بديل، اعرف المقدار الذي يدفعونه حالياً على المنتجات أو الخدمات المشابهة. إذا لم يسبق ودفعوا لحلول مشابهة وكانت هذه الحلول متوافرة بسهولة، فحاول معرفة ما يقف عائقاً أمامهم عند محاولة إتخاذ قرار الشراء.

عن طريق إيجاد أجوبة لهذه الأسئلة المحددة، يمكنك بسرعة أن تعرف ما إذا كانت فكرة العمل الخاص بك هي الخيار الأنسب للزبائن المستهدفين -- قبل أن تقضي دقيقة واحدةً حتى في التخطيط لفكرة المنتج أو الخدمة هذه.      

الخطوة 3: ابتكر وجرب أفكار العمل الخاصة بك

الآن وبعد أن عرفت الكثير عن زبونك، ما هي أنواع المنتجات أو الخدمات التي قد يبدي اهتماماً بها؟ قم بعصفٍ ذهني باستخدام المعلومات التي تمتلكها حالياً. إذا انتهيت من العصف الذهني أو كنت تمتلك منذ الآن قائمة بالأفكار المناسبة للزبائن المستهدفين، فإن الوقت قد حان لإختبار صلاحية وجودة هذه الأفكار. في نهاية هذه الإختبارات، تحتاج إلى معرفة ما هي العروض التي سيرغب زبائنك المستهدفون بدفع المال من أجلها.

الدروس التالية على Tuts+ تحتوي على بعض الإختبارات التي يمكنك القيام بها، وبعض الأداوت لكي تستعملها في هذه الإختبارات:

يمكنك أيضاً أن تقوم بالإختبارت التي لا تتطلب الإنترنت، مثل طباعة ونشر المنشورات الإعلانية، أو عن طريق الكلمة الشفهية من خلال التكلم مع الأفراد والأعمال الموجودة في حيك حول المنتج أو الخدمة التي ستقوم بتوفيرها قريباً. إذا كنت تملتك الموارد الكافية، فإن بإمكانك وضع إعلانات صغيرة في الصحف ومحطات الراديو المحلية.  

الهدف من هذه الإختبارات هو معرفة ما إذا كنت ستحصل على أي إستجابة لهذه العروض. ما هي فكرة المنتج أو الخدمة التي استجاب الناس لها بأكبر شكل؟ إذا قمت خلال الإختبارات بتسليط الضوء على أيٍ من الأمور التي يعاني منها زبائنك أو على أي من الأهداف الخاصة بهم، فما هو الأمر أو الهدف الذي استجابوا له بنسبةٍ كبيرة؟

قد يبدو هذا الأمر كخطوةٍ غير ضرورية، ففي النهاية، أنت تعاني من ضيق الوقت وتمتلك في الوقت الحالية وظيفة بدوامٍ كامل. لكن هذا بالضبط هو السبب الذي يجعل من إختبار إستجابة الزبون أمراً ضرورياً. قبل البدء باستثمار وقتك وطاقتك الثمينين في بناء، تسويق، وتخطيط المنتج أو الخدمة الخاصين بك، فإنك بحاجةٍ إلى معرفة أي من الأفكار التي تمتلكها ستعطيك أكبر العوائد.

الخطوة 4: صمم أدنى منتجٍ أو خدمة ممكن النجاح

وصلنا إلى المكان الذي ستأخذ فيه كل شيءٍ تعلمته وقمت به حتى الآن وتبدأ بتصميم وصناعة المنتج أو الخدمة التي ستقوم ببيعها. طالما أن هذا العمل هو عملٌ جانبي، فمن الأفضل تصميم ما يعرف بـ "أدنى منتج ممكن النجاح" (بالإنجليزية Minimum Viable Product) أولاً، النسخة الأبسط مما تخطط لبيعه. في هذه المرحلة، من المغري أن توسع وتزيد المنتجات الخاصة بك، لكن القيام بذلك سيكون نوعاً من المقامرة وقد يؤدي إلى حرفك عن هدف الحالي: بناء عمل جانبي مربح بأسرع ما يمكن.

على سبيل المثال، إذا كنت تقدم خدمة كتابة الإعلانات، فابدأ بتقديم الخدمة التي تم طلبت بأكبر شكل أثناء قيامك بالأبحاث على الزبائن. ليس الوقت مناسباً الآن لتقديم حزمة كاملة من خدمات الكتابة -- يمكن لهذا أن يأتي لاحقاً بعد القيام بالمزيد من الأبحاث والإختبارات، أو بعد طلب بعض العملاء لإضافاتٍ لهذا العمل.

الفكرة في إمتلاك "أدنى منتج ممكن النجاح" تأتي من طريقة البدء الرشيق (بالإنكليزية Lean Startup)، نظام تم تطويره من قبل الكاتب ورائد الأعمال إيريك ريز (Eric Ries). منهج البدء الرشيق مخصص لإدارة المخاطر الكامنة خلف إنشاء وتنمية عمل مع إصدار المنتجات بأسرع ما يمكن. وبالرغم من كون هذا المنهج مستعملاً أكثر في قطاع الصناعات التقنية، إلا أن الكثير من الأفكار يمكن تطبيقها في أنواع الأعمال الأخرى أيضاً.

الخطوة 5: ابدأ البيع

بالنسبة للأعمال الحديثة، عادةً ما يكون من الجيد التوجه إلى الناس الذين استشرتهم أثناء تصميمك لمنتجك أو للخدمتك وبيعهم إياها. طالما أنك تعرف جيداً أهدافهم، رغباتهم، وتحدياتهم، فإنك ستعرف بالضبط كيف يتلائم عرضك مع حاجاتهم. بشكلٍ بديل، يمكنك القيام بالإعلان والتصريح عن منتجك، نشر الإعلانات الباهظة، والترويج لعروضك في الأماكن التي يميل زبائنك المستهدفون إلى التواجد فيها، سواء كانت أماكن على الإنترنت أو على أرض الواقع.

ومع بدء بيعك لمنتجك أو خدمتك لأول مرة، فإنك ستتعلم إدراك مفهوم قمع المبيعات (بالإنجليزية Sales Funnel)، وهو نظام للتفكير بسيل فرص المبيعات عبر عملك. ففي النهاية، لن يتحول كل الأطراف المهتمون بالاستماع أو بقراءة إعلاناتك أو بمشاهدة متجرك على الإنترنت إلى زبائن يدفعون المال. لهذا من المهم أن تحافظ على سيل من العملاء المحتملين في قمع المبيعات الخاص بك. في حالة تعثرت أو فشلت في تلبية أهداف المبيعات الخاصة بك، فإن القمع سيخبرك بالأماكن الصحيحة التي تحتاج إلى تحسين في عملية البيع عندك.

تذكر أن تضع أهداف بيع قبل البدء بالبيع. هذا الهدف يجب أن يتضمن عدد المبيعات التي تنوي القيام بها والموعد النهائي لتحقيق هذا الهدف. امتلاك هدف وموعد نهائي سيعطيك جدولاً زمنياً محدداً لاتباعه بحيث يمكنك أن تعرف ما إذا كان الوقت قد حان لإعادة التفكير بكيفية عمل القمع الخاص بك.

الخطوة 6: قيم التقدم الخاص بك

بعد مرورك على عملية البيع، ادرس التقدم الذي احرزته حتى الآن. هل وصلت إلى أهداف المبيعات الخاصة بك؟ ما هي الظروف أو القرارات الرئيسية التي ساهمت بهذه النتيجة؟ أين واجهت أكبر صعوبات؟ عد للوراء وراجع كل خطوة اتخذته في السابق واعرف ما هي الأجزاء التي كان من الممكن أن تكون أفضل وستكون أفضل في المرة القادمة.  

من المهم أيضاً أن تنظر إلى ما وراء الأرباح الخاصة بعملك وأن تفكر بالتحديات والفرص الأخرى التي تواجهها. هل تواجه صعوبةً في توفير الوقت للعمل خلال العطل؟ هل تجد نفسك تحن إلى وتستمتع أكثر بوظيفتك النهارية أكثر من عملك الجانبي؟ هل تجد نفسك تحن إلى وتستمتع أكثر بوظيفتك النهارية أكثر من عملك الجانبي؟ إجاباتك ستخبرك بالأفعال الرئيسية التي يجب اتخاذها في الخطوات القادمة في حال رغبت بأن تكون فعالاً أكثر بالموازنة بين الوظيفة الجانبية ومهنتك بالدوام الكامل. 

الخطوة 7: تحسن وكرر

بالنظر إلى مراجعتك هذه، ما هي نقاط الضعف التي تحتاج إلى تحسينها الآن قبل التقدم أكثر في عملك الجانبي؟ امتلك خطة عمل لإصلاح هذه المشاكل واستمر في تكرار هذه الخطوة والخطوة السابقة إلى أن تتخلص تماماً من كل المشاكل والعيوب في عملك. أو ستحمل هذه المشاكل معك وربما تقوم بجعلها أسوء في حال مضيت في عملك قدماً أو قررت ترك وظيفتك النهارية.

أيضاً فكر بالفرص والأهداف التي ترغب بالوصول إليها مستقبلاً. ما هي التغييرات التي تحتاج إلى القيام بها الآن في عملك الجانبي في حال رغبت بتحقيق أهدافك أو بجذب فرصٍ أكثر؟

قد يعني هذا توفير المال وجمعه لتكوين ميزانية تسويق أكبر، لتوظيف بعض الأشخاص الذين سيساعدونك، لتحديث أدواتك، أو لتحسين منتجك أو خدمتك. لن يكون هنالك أبداً عملٌ مثالي وخالٍ من العيوب، لكن المراجعة والتعديل المنتظمين لعملك، يمكن أن يجلب النجاح لك حتى في أكثر الظروف صعوبةً وتحدياً.

استعمل أدوات مثل لوحة نموذج العمل (بالإنجليزية Business Model Canvas) لتصور نموذج عملك ولرؤية الأماكن التي تحتاج إلى تحسين:

الخطوة 8: انتقل بعملك إلى المستوى التالي

تحديد ما هو المستوى التالي لعملك يعتمد بشكلٍ كلي على الأهداف الكبيرة الخاصة بك. هل كنت تخطط لترك وظيفتك؟ هل ترغب بأن لا تركز فقط على المبيعات، بل تود البدء بالتسويق والترويج لعلامتك التجارية؟ هل يجب أن تزيد من حجم العمليات الخاصة بك؟ حدد ما هو المستوى التالي وما هو المعيار الذي يجب تحقيقه لكي تصل إليه.

أحياناً، تعني هذه المرجلة أيضاً القيام بقرارات قانونية ومالية حول ماهية المرحلة التالية. إذا كنت تكسب مبلغاً جيداً من وظيفتك الجانبية، فقد يكون هذا وقتاً جيداً لاستشارة محاسب حول تسجيل العمل وكيف يمكنك الاستفادة من حسومات وفوائد الضرائب.

اجلب النجاح لعملك الجانبي

البدء بعملٍ جانبي يبدو بسيطاً لكنه أصعب بكثير عملياً. ستعاني من الشكوك، أيام العمل الطويلة، وسيتم دفعك خارج منطقة الراحة الخاصة بك. قد يكون من الصعب بناء عمل جانبي مستدام بالتزامن مع وظيفة نهارية، لكن إذا بذلت مجهوداً بشكل مستمر، نفذت مراجعاتٍ منتظمة، وحافظت على سيلٍ من المبيعات، فإن بإمكانك النجاح.

إذا نفذت عملك الجانبي على الإنترنت، فإنك قد تحتاج إلى قالب موقع ويب، فإن بإمكانك شراء تصميم موقع عالي الجودة من متجر Envato (تحديداً ThemeForest). لدينا آلاف الخيارات الإحترافية لكي تختار منها.

Advertisement
Advertisement
Advertisement
Advertisement
Looking for something to help kick start your next project?
Envato Market has a range of items for sale to help get you started.