Unlimited Powerpoint templates, graphics, videos & courses! Unlimited asset downloads! From $16.50/m
Advertisement
  1. Business
  2. Small Business
Business

كيف تديرالمراحل الخمسة لنمو المشاريع الصغيرة بنجاح

by
Difficulty:BeginnerLength:LongLanguages:

Arabic (العربية/عربي) translation by Maryam Abbas (you can also view the original English article)

كيف تديرالمراحل الخمسة لنمو المشاريع الصغيرة بنجاح

إذا كان مشروعك الصغير مزدهر حاليا، فمبروك! لن لا تعتمد على شهرتك فحسب. مع نمو المشروع الصغير، سيمر بمراحل مختلفة ويبدأ بمواجهة تحديات جديدة.

كمالك للمشروع، يجب أن تستمر بتطوير استراتيجيتك للتغلب على هذه التحديات. فما قد نجح معك حاليا قد لا يستمر بالنجاح في مراحل مختلفة من تطور المشاريع الصغيرة.

لذا في هذا الدليل التدريبي، ستتعلم ما هي المراحل الخمسة لنمو المشاريع الصغيرة وكيفية إدارتها بنجاح. في كل فقرة، ستتعلم بخصوص التحديات التي سيواجهها مشروعك في هذه المرحلة من النمو، الفرص التي ستتمتع بها، وبعض الأمور العملية التي يمكنك القيام بها لتوجيه هذه المرحلة نحو النمو المستمر.

هناك طرق مختلفة لتمثيل أطوار نمو المشاريع، مثل هذا النموذج ذو المراحل السبعة. لكن ما سنستخدمه هو النموذج التقليدي ذو المراحل الخمسة الذي ابتكره الأكاديميون نيل سي تشرتشل وفيرجينيا إل لويس عام 1983 في مقالة في هارفارد للأعمال.

5 stages of business small growth
5 مراحل لنمو المشاريع الصغيرة

كما أقر تشرتشل ولويس، تختلف ميزات المشاريع الصغيرة بشكل كبير، وقد لا تكون خبرتك مطابقة تماما للنموذج. لكن هناك بعض المشاكل المشتركة التي غالبا ما تتعرض لها الشركات في مراحل مختلفة من تطورها، لذا بمعرفتك بها، ستكون في وضع أفضل للتخطيط مسبقا لمتابعة الازدهار مع وصول مشروعك لمراحل جديدة من النمو.

Are you ready to cultivate the growth of your small business
هل أنت جاهز لتحضرلنمو مشروعك الصغير؟ (مصدر صورة)

لذا دعنا ننتقل مباشرة ونبدأ بالمرحلة الأولى من نمو المشاريع الصغيرة:

1 الوجود

دعنا نتعمق بأول مرحلة من المراحل الخمسة لنمو المشاريع الصغيرة. كما يقتضي اسمها، فهذه المرحلة متعلقة بالوجود الأساسي كمشروع. وهي عندما بدأت المشروع وعندما كنت تحاول إثبات قابليته للعمل.

التحديات

التحديات في هذه المرحلة متعددة. السؤال الأساسي هو: هل تستطيع ابتكار منتج أو خدمة يرغب بها الزبائن؟ إذا كنت قادرا على ذلك، فعندها لديك فرصة للبقاء والانتقال نحو المرحلة التالية. إذا لم تكن كذلك، عليك التوقف عند نفاذ المال الذي استثمرته في الانطلاقة أو عندما لا تعود قادرا على توفير الوقت والطاقة اللازمين لمحاولة إنجاحه.

في هذه المرحلة، من غير المحتمل أنك ستحقق أرباحا كبيرة. وقد تتعرض لخسارة لفترة من الوقت، حتى تتمكن من الوصول للزبائن الراغبين بدفع ما يكفي للتعادل. سيكون الحصول على التمويل، واستخدام هذا التمويل بحذر، أمرا أساسيا.

الفرص

مع العديد من التحديات تأتي الفرص الضخمة. الفرصة الأكبر في هذه المرحلة هي الحصول على زبائن جدد. بما أنك تبدأ من الصفر، فليس لديك ما تخسره وكل شيء لتكسبه.

يمكنك التجربة بحرية في هذه المرحلة أيضا. فعلى الأغلب أنك لم تستثمر كثيرا من الوقت والجهد بعد للقيام بالأمور وفق طرقة محددة، لذا يمكنك القيام بالتبديلات السريعة والمتكررة أثناء محاولتك إيجاد نموذج ناجح. للمزيد بخصوص ذلك، اطلع على الدليل التدريبي التالي:

نقاط العمل

الأمر الرئيسي الذي يجب التركيز عليه في هذه المرحلة هو الحصول على زبائن جدد. فبدون الزبائن، لن يصمد مشروعك.

بهدف نشر الخبر، قد تضطر لتكون كريما بمنح تجارب مجانية، بحيث يتمكن أكبر عدد ممكن من الناس من تجربة منتجك أو خدمتك. المزيد من الزبائن، سواء دفعوا أم لا، يعني المزيد من الناس الذين يتحدثون عن مشروعك وعلى أمل النصح به لآخرين. في هذه المرحلة، الزبون الذي لا يدفع قرشا ولكن يرسل لك عشرة زبائن جدد أكثر قيمة من الزبون الذي يشتري منتجا وحيدا ولكن لا يذكرك مرة أخرى أبدا.

قد ترغب بالتجربة مع نموذج تسعير فريميوم، لكن كن متأكدا من عدم اتجاهك بعيدا في مسار الأمور المجانية، وأن لديك بعض الزبائن الراغبين فعلا في الدفع للحصول على ما تقدمه.

يستطيع هؤلاء الزبائن الأوائل تقديم معلومات قيمة حول منتجاتك ومساعدتك في تحسينها. لذا تأكد من وجود نظام تواصل لتجمع ما أمكن من معلومات من الزبائن.

وأخيرا، يجب أن تتأكد من قدرتك على جمع ما يكفي من التمويل للمرور بهذه الفترة العصيبة قبل البدء بتحقيق التعادل، وأنك ستضع ميزانية بحرص لاستثمار هذه الأموال لفترة طويلة. للمزيد من النصائح، تابع سلسلتي حول تمويل المشاريع، إضافة للتدريبات التالية:

2 الاستمرارية

مبروك! مشروعك أصبح موجودا. لديك منتج أو خدمة سيدفع الناس المال لقائها.

لكن هل يمكنك الاستمرار على المدى الطويل؟ لكي تحقق ذلك، لن يكون عليك بيع بعض المنتجات فحسب بل بيعها بسعر مرتفع بما يكفي لكسر التعادل والبدء بتحقيق الأرباح. وهذا هو هدف هذه المرحلة.

التحديات

التحدي الأساسي هنا هو البدء بجني الأرباح. في المرحلة 1، قمت بتطوير منتج أو خدمة يرغب بها الناس، لكنك لم تحقق ربحا بعد من بيع هذا المنتج. يكمن التحدي الآن في الوصول لمشروع مستدام، محقق للأرباح. لتبسيط ذلك، عليك أن تجعل من عائداتك أكثر من مصاريفك.

إذا لم تنجح بالقيام بذلك، سينتهي بك الأمر باستنفاذ أموال الانطلاقة، وحتى لو كان لديك منتج عظيم تؤمن به، ستضطر لإغلاق أبوابك.

لاحظ أن الأرباح التي نتحدث عنها يجب أن تكون مستدامة. بالطبع سيكون هناك أشهر جيدة وأشهر سيئة، سنوات جيدة وسنوات سيئة، لكن بالمجمل، يجب أن تفوق الجيدة السيئة. وبالحالة المثالية، يجب أن تبني مزيدا من التمويل خلال الأوقات الجيدة لمساعدك خلال الفترات العصيبة.

الفرص

إذا نجحت في هذه المرحلة، سيكون لديك مشروع مستدام. حيث يوفر لك العديد من الفرص الرائعة:

  • المقدرة على العمل لصالحك بكامل الوقت، دون القلق بخصوص كم يمكنك الاستمرار بالعمل.
  • المقدرة على البدء بتوظيف طاقم وتأمين معيشته أيضا.
  • فرصة اللقاء والتواصل مع زبائن جدد ومع مالكي مشاريع آخرين في صناعتك، وغيرها.

هذه هي المرحلة التي يمكنك الانطلاق لما بعد الأحلام نحو عالم الواقع المتين. إنها فرصة مثيرة يمكنك حيازتها!

نقاط العمل

الصيغة هنا بسيطة. يجب على العائد أن يكون أكبر من التكاليف. إذا كان كذلك، ستحصل على ربح، وستكون قد نجحت بقيادة مرحلة الاستمرارية.

لكن تحقيق هذه المعادلة السحرية ليس بسيطا جدا. الحصول على المزيد من الزبائن أمر حاسم، لكنه غير كاف بذاته. ستحتاج للانتباه أيضا لتسعيرتك، لضمان أنك تحقق الهامش الكافي في كل عملية بيع لتغطية التكاليف. لمزيد من المعلومات حول ذلك:

من الطرق الأخرى لتحقيق الأرباح هي بالطبع بتقليل التكاليف، لكن يجب أن تكون حذرا بخصوص ذلك في هذه المرحلة المبكرة. لا يزال عليك الاستثمار بهدف النمو، لذا كن حذرا بخصوص الاختصار من ميزانيات التسويق والإعلان. إذا كان بإمكانك الاختصار قليلا، قم بذلك، لكن بيع المزيد من المنتجات بالسعر الصحيح طريق أفضل للنمو.

تأكد أيضا من الانتباه لتدفق المال لديك. حتى لو كنت تحقق ربحا، من السهل أن تستنفذ الأموال إذا كانت عائداتك متأخرة مقارنة بمواعيد فواتيرك. يحصل ذلك في كثير من الأحيان، لذا كن متأكدا من قراءة دليلي لفهم وإدارة تدفق المال.

3 النجاح

في المرحلة 3، ستنتقل لما بعد مجرد الاستمرار والبدء بالازدهار. ستولد ما يكفي من الأرباح إما لتمويل النمو الإضافي أو للحصول على دخل جيد.

التحديات

التحدي هنا القيام بما هو أكثر من النجاة والاستمرارية. يجب أن تجد طرق للحصول على المزيد من المدخولات على مستوى من هامش الربح يسمح لك بإعادة التمويل في المشروع.

إذا فشلت في هذه المرحلة، يمكن لمشروعك وبكل بساطة أن يبقى ضمن المرحلة 2. فقد عرفت كيف تنجو، لكنك لا تستطيع التقدم لما هو أكثر من مجرد تغطية تكاليفك والحصول على راتب أساسي لتصل للنقطة التي تسمح لك بالانتقال نحو المرحلة 3. النتيجة أنك تصرف مقدارا هائلا من الطاقة في المشروع لمجرد النجاة ولكنك لن تزدهر. تستمر بعض الشركات الصغيرة لسنوات بهذا الأسلوب، لكنه نادرا ما يثمر.

الفرص

في مقالتهم الأساسية، حدد تشرتشل ولويس نتيجتين محتملتين من المرحلة 3.

يمكنك استخدام الأرباح الناتجة من المشروع لتوليد المزيد من التمويل للنمو، والانتقال للمراحل 4 و5. أو يمكنك الانفصال عن المشروع، وتعيين مدير للحفاظ على مسار العمل والأرباح، وببساطة استخدام المال لأغراض أخرى، مثل تمويل مشروع صغير جديد.

كلا هاتين النتيجتين مثيرة، فكما ترى، تصبح الفرص أفضل مع الانتقال على سلم النمو!

Is your business moving up and now thriving
هل يتحرك مشروعك باتجاه الأعلى؟ هل أصبح مزدهرا الآن؟ (مصدر صورة)

نقاط العمل

للانتقال لما بعد مرحلة النجاة والاستمرار والبدء بالحصول على أرباح مستدامة، سيلزمك غالبا أن تكون أكثر منهجية مما لزمك في المراحل السابقة من المشروع. أصبح التخطيط للنمو أكثر أهمية، لذا يمكنك استغلال الوقت للتفكير بحرص حول المسار الذي تريد اتخاذه والخطوات الضرورية للوصول لذلك. سأقوم بنشر دليل تدريبي بخصوص ذلك لاحقا هذا الشهر، وفي هذا الوقت يمكنك أيضا قراءة هذا الدليل حول كتابة خطة العمل.

يجب أن يرتفع مستوى المشروع لما هو أكثر مما يمكنك القيام به بنفسك، لذا يجب أن توظف موظفين ثقات وأن تديرهم بفاعلية. للمزيد من المعلومات، اطلع على سلسلتي القادمة حول HR في المشاريع الصغيرة، إضافة للتدريبات التالية:

4 الإقلاع

هذه المرحلة غالبا الأكثر إثارة! إذا وضعت ما يكفي من البارود في المرحلة 3، يمكن لمشروعك دخول مرحلة النمو السريع والتي تسمح بتحوله لشركة كبيرة. لكن انتبه – هناك تحديات معينة جديدة يجب التغلب عليها هنا.

التحديات

ما الذي لا يمكن الإعجاب به بخصوص النمو السريع؟ حسنا، قد يكون صعب الإدارة، وإذا لم يتم بشكل صحيح، فقد يرسلك إلى واحدة من المراحل الأولى في منحني النمو – أو حتى الأسوأ أن يسبب فشلك بالكامل. حتى الشركات ذات الأسماء الكبيرة قد ترتكب أخطاء كبيرة ومكلفة عند محاولتها النمو السريع، كما تبين هذه القائمة من 13 من أكثر حالات الفشل الاسطورية في توسعة الشركات.

لذا فالتحدي هو توليد التمويل الكافي لاستثماره في النمو مع الحفاظ على استقرار تدفق المال. يتعلق ذلك بالاختيار الحكيم للمشاريع التي يجب الاستثمار بها وأيها يجب تجنبه. كما يتعلق بتوظيف المزيد من الموظفين والاستمرار بمنهجة عملياتك لتتواءم مع المقاييس الأكبر والأكبر. كما يتعلق بالتخلي عن طرق العمل التي كانت ناجحة في مراحل الانطلاقة الأولى ولكنها لن تستمر بخدمتك. كما يتعلق بالتوسع السريع، دون خسارة الابتكار أو الدافع اللذان أوصلاك الى هنا أصلا.

الفرص

تكمن الفرصة هنا بالدخول ضمن المجموعات الكبرى. ألق نظرة على شركات مثل فيسبوك وأبل – كانت فيما مضى انطلاقات صغيرة، وقد تمكنت من إدارة طور النمو السريع بنجاح وانضمت الآن لمستوى الشركات الأكبر في العالم.

حتى لو لم تصل لهذه المستويات، يمكنك تحقيق نمو كبير وتصبح مسيطرا على محيطك في بلدك أو منطقتك. وهذا ما يقدم فرص جديدة مثل المقدرة على التوسع في أسواق جديدة أو مجال من المنتجات لم تكن قادرا على الوصول لها عندما كانت مصادرك محدودة.

نقاط العمل

أولا، بالطبع، يجب أن يكون لديك استراتيجية للنمو السريع. فقد بدأت بالتخطيط للنمو في المرحلة السابقة، ولكنك بحاجة غالبا لتعديلها وفق مخطط مسار جديد بهدف الإنطلاقة الفعلية.

أيضا، يجب أن تعرف كيف ستمول النمو الإضافي. هل ستبحث عن تمويل برأس مال جديد أو بصيغ أخرى من صيغ الاستثمار؟ أو هل ستحصل على دين إضافي؟ اطلع على سلسلة التمويل للمزيد بخصوص هذه الخيارات.

يجب أن يصبح مشروعك أكثر لا مركزية في هذه المرحلة أيضا. يجب أن تطور طريقة ممنهجة لم تكن لازمة لك في المراحل الأولى. يجب أن تستثمر في أنظمة HR بمستوى احترافي وغيرها من برامج العمل.

بالمختصر، يجب على مشروعك الصغير أن يبدأ بالظهور بمظهر مماثل للشركات الكبرى. قد تبدو عدة أمور من هذه أمور بيروقراطية غير ضرورية، لكن بدونها، ستعاني للبقاء في قمة شركة كبيرة مع كافة أقسامها المتشعبة ونشاطاتها المختلفة.

5 نضج المصادر

لن تستمر مرحلة "الانطلاقة" للأبد. في فترة ما، لن تتوافر المزيد من الفرص للنمو السريع، ويجب أن تتجه نحو المرحلة الأخيرة، والتي يصل مشروعك الصغير خلالها لمرحلة الشركة الناضجة والمستقرة. وهذا ما يقدم تحديات وفرص بذاته.

Can you keep your business growing after it reaches maturity
هل يمكنك الاستمراربتنمية مشروعك بعد وصوله مرحلة النضج؟ (مصدر صورة)

التحديات

في هذه المرحلة، يجب أن تكتشف كيفية التعامل مع النمو البطيء والشركة الأكثر استقرارية، اعتبر ما يلي:

  • كيف تحافظ على الطاقة التي أبقتك وطاقمك مستمرين خلال مرحلة النمو السريع؟
  • كيف تزيد من متانة المكاسب التي حققتها وكيف تضع خطط لوجودك كشركة أكبر، دون خسارة الروح الابتكارية والريادية؟
  • كيف تجد فرص جديدة للنمو، حتى لو لم تكن بمعدل سريع كما سبق؟

يجب أن تستمر أيضا بعملية الانفصال الشخصي عن الشركة التي تطرقنا لها في المراحل السابقة. حيث، في بداية الرحلة، كنت متحكما بكل شيء، وقد لا تكون الآن على اطلاع بالإدارة اليومية على الإطلاق. أو حتى لو كنت كذلك، فالمشروع الآن في مستوى من الكبر والتعقيد يدفعك للاعتماد بشكل كبير على المدراء والهرمية للاستمرار بالتحكم. 

الفرص

هذه هي المرحلة الأخيرة من النموذج، ولكن بالطبع، لا تنتهي رحلة العمل بشكل كامل. لا تزال هناك العديد من الفرص في هذه المرحلة. يمكنك التنويع في منتجات وخدمات جديدة، التفكير بشراء مشاريع أخرى، أوالاستمرار بتعديل مشروعك القائم للتعامل مع التغييرات الحتمية في صناعتك والتي قد تشكل تحد لنموذج عملك.

عل المستوى الشخصي، لديك العديد من الفرص في هذه المرحلة. لقد حقق المشروع الكثير، وسيكون له قيمة كبيرة.  يمكنك اختيار"سحب المال"، إما كليا أو جزئيا، بالبيع لشركات أكبر، الاتجاه لاستثمارخارجي، أو بطرق أخرى – اطلع على دليلي التدريبي الأخير استراتيجيات الخروج من المشاريع الصغيرة للمزيد من التفاصيل بخصوص ذلك.

نقاط العمل

في هذه المرحلة، يجب أن تكون عملية وضع المعايير والمنهجية التي بدأتها في الخطوات السابقة قد انتهت. دون الوقود المستمر للنمو السريع، يجب أن تدير مصادرك بحرص أكبر لضمان الاستدامة.

فكر بفصل شركتك بشكل أقسام أكثر تحديدا، لكل منها ميزانيته وبنيته الإدارية الخاصة. ضع أهدافا جديدة لمدرائك، بحيث لا تكون مبنية بشكل كبير على النمو السريع والمستمر بل موجهة نحو الكفاءة والابتكار.

تذكر أنك، كشركة كبيرة مستقرة، فأنت الآن في خطر من الشركات الأصغر والأنشط كما كنت أنت في المراحل السابقة. اطلع على المسار المستقبلي وحاول البقاء متفوقا عليهم، عن طريق الابتكار ضمن الشركة وشراء الشركات الأصغر التي تقوم بأعمال مبتكرة بذاتها.

 الخلاصة

في هذا الدليل التدريبي، اطلعنا على المراحل الخمسة لنمو المشاريع الصغيرة، كما حددها تشرتشل ولويس. مررنا عبر كل مرحلة بدورها، وتفحصنا التحديات والفرص التي ستواجهك، إضافة لبعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها للإدارة الناجحة. بما أن هذا دليل ذو مستوى متقدم، فقد وضعت روابط لمزيد من المصادر التي يمكنك  من إيجاد  التفاصيل فيها.

بالطبع، لا يقدم أي نموذج عام كهذا سوى دليل عام. من المستحيل تغطية كل المتغيرات، وقد تختلف الوضعيات الخاصة التي تواجهها.

ولكن ما هو مثير للاهتمام، أن هذا النموذج موضوع منذ أكثر من 30 سنة وقد أثبت أنه ناجح وقابل للتطبيق على العديد من الشركات. حتى لو اضطررت لتعديله قليلا ليلائم ظروفك الخاصة، فالنقاط التي غطيناها اليوم قادرة على مساعدتك بالتخطيط الفعال لمستقبل مشروعك الصغير أثناء نموه، على أمل، الانتقال من المرحلة 1 عبر كافة المراحل إلى المرحلة 5!

Advertisement
Advertisement
Advertisement
Advertisement
Looking for something to help kick start your next project?
Envato Market has a range of items for sale to help get you started.