Advertisement
  1. Business
  2. Diversity

10 ميزات رئيسية لدعم التنوع في مشروعك

Scroll to top
Read Time: 9 mins
This post is part of a series called How to Improve Diversity in Your Business (Essential Guide).
What Are the Important Dimensions of Workplace Diversity?

Arabic (العربية/عربي) translation by Maryam Abbas (you can also view the original English article)

التنوع في العمل موضوع مثير حاليا. هناك مكافآت للتنوع وعمليات مسح حول التنوع، كما قامت العديد من الحكومات بتضمين أو دعم التنوع وتشريع المساواة لضمان تكافؤ الفرص في مكان العمل.

لكن لماذا عليك بالضبط دعم التنوع في مشروعك الخاص؟ لنتحدث بصراحة، ما هي الفائدة المرجوة من ذلك بالنسبة لك؟

الكثير، كما يبدو. هناك كمية متزايدة من الأبحاث التي تدل على أن المشاريع الحاوية على تنوع أكبر بالقوى العاملة ستؤدي أداء أفضل من كافة المعايير، من الحصول على مال أكثر إلى القدرة على الابتكار بشكل أكبر.

في الحقيقة، في هذه المقالة، ستتعلم 10 طرق رئيسية يمكن لمشروعك الاستفادة بها من وجود المزيد من القوى العاملة المتنوعة. سأتطرق لبعض الأمثلة لأبين لك لماذا، وذلك على مدى أكبر من مجرد "أنه أمر جيد يجب القيام به"، كما أن هناك حالة قوية من العمل لزيادة التنوع.

دعم التنوع في مشروعك أسهل نظريا وتحقيقه أصعب، وفي مواضع لاحقة من هذه السلسلة، سنتطرق لكيفية تحقيق التنوع. لكن حاليا، دعنا نركز على كلمة لماذا.

Why promote diversity in your businessWhy promote diversity in your businessWhy promote diversity in your business
لماذا عليك دعم التنوع في مشروعك؟ (مصدر صورة)

(بالمناسبة، "التنوع" قد يعني العديد من المواضيع المختلفة. سنتطرق لهذه المواضيع في المقالة التالية، لكن حاليا، دعنا نتذكر أن لها الكثير من الأبعاد – قد تكون بخصوص العمر، العرق، الجنس، الميل الجنسي، الدين، الجنسية، الإعاقة، وغيرها.)

1. الحصول على المزيد من المال

لنبدأ من الأساس. لنعبر عن الأمر ببساطة، بينت الدراسات أن الشركات ذات تنوع قوى العمل الأكبر قادرة على الحصول على المزيد من المال. الكثير من المال، حقيقة. 

على سبيل المثال، وجد البحث الذي أجراه مكينزي أن الشركات في الربع الأعلى من ناحية التنوع العرقي والقومي 35% أكثر احتمالا للحصول على عائد مالي فوق المتوسط. من ناحية التنوع الجنسي، كان الرقم 15%. وكانت الشركات في الربع الأدنى من ناحية التنوع أقل احتمالا لتحقيق نتائج فوق الوسط.

وجد البحث في الولايات المتحدة أنه من أجل كل زيادة بنسبة 10% في التنوع العرقي والقومي في الفريق التنفيذي الأعلى، ارتفع العائد قبل الفوائد والضرائب (EBIT) بنسبة 0.8%. كانت هذه الزيادة أكبر (3.5%) في المملكة المتحدة.

اذا كنت صاحب مشروع، فأنت تعلم مدى صعوبة تحريك الدخل في ملفات عملك. لذا فنتائج كهذه هي حتما نتائج ذات معنى.

وتذكر بأن بحث مكينزي هو عبارة عن مثال واحد فقط. هناك العديد من الدراسات الأخرى التي توصلت لنتائج مماثلة. ألق نظرة على تقرير كاتاليست هذا للحصول على ملخص جيد لأبحاث من حول العالم، ركزت غالبتها على التنوع الجنسي، حيث أظهرت مرارا وتكرارا أن الشركات ذات التنوع الأكبر تميل للتفوق في أدائها على المنافسين.

2. المزيد من الابتكار

من المزايا الأخرى: يميل الفريق الأكثر تنوعا لكونه أكثر ابتكارا. وجدت دراسة في ديلويت أنه عندما يعتقد الموظفون "أن منظمتهم ملتزمة وداعمة للتنوع ويشعرون أنهم مضمنون،" هناك زيادة بنسبة 83% بقدرتهم على الابتكار.

هذا منطقي، على كل حال. تميل الأفكار الجديدة للظهور عندما يواجه الناس آراء مختلفة ويجبرون على إعادة التفطير بفرضياتهم. إذا كنت راغبا بكونك على حدود التطور، فوجود العديد من الموظفين الذين يفكرون بالطريقة نفسها ليس وصفة جيدة.

هل ترغب بالمزيد من الأدلة؟ وجدت هذه الدراسة لفترة 30 سنة حول براءات الاختراع في صناعة تكنولوجيا المعلومات في الولايات المتحدة أن الفرق المكونة من مزيج من الرجال والنساء قد أنتجت براءات اختراع حصلت على شهادات من قبل باحثين آخرين بنسبة 30-40% أكثر من الوسطي (تستخدم الشهادات أحيانا كمدلول لقيمة البحث). استنتجت الدراسة أنه من الممكن أن تكون "الأصالة والتفكير المتنوع" المسؤولين عن ذلك، على الرغم من ضرورة المزيد من البحث لتأكيد هذا السبب.

3. اتخاذ قرارات أفضل

كما أشار المدير التنفيذي لتويتر جاك دورسي في احتفال غريس هوبر للنساء في مجال الحوسبة 2015:

"في كل مرة تجلب فيها منظورا متنوعا، فإنه يقوم بتوليد مجموعة من الإمكانيات لم تكن تتوقعها فعليا."

يمكن أن يقود هذا لقرارات أفضل، حيث تحصل على فائدة وجود شريحة واسعة من وجهات النظر والخبرات. يلقي بحث مذهل من جامعة الشمال الغربي المزيد من الضوء على هذا الموضوع. وجد الباحثون أن:

"مجرد وجود التنوع في مجموعة يؤدي لتوليد شعور بالغرابة، وتؤدي الحاجة لإلغاء هذا التوتر إلى حل المجموعة للمشاكل بشكل أفضل."

في هذه الدراسة، أعطيت مجموعات من الطلاب مهمات لإكمالها. كانت بعض المجموعات متجانسة (كان كامل الطلاب من نفس أخويات الشباب أو البنات)، بينما كان في مجموعات أخرى "وافد جديد" من أخوية مختلفة. شعرت المجموعات الأكثر تجانسا بالمزيد من الثقة بقرارهم الجماعي لكنهم كانوا مخطئين غالبا. أما المجموعات التي استفادت من وجهة نظر خارجية فقد أكملت المهمات بدقة أعلى بكثير.

4. توسعة حوض المهارات

قد يكون توظيف الشخص المناسب أمرا صعبا. فمشروعك بحاجة لمجموعة معينة من المهارات، وإيجاد الناس الذين يمتلكونها، والمتوافرين للعمل، والذين يعيشون في المنطقة المناسبة والذين يتمتعون بالشخصية والتحفيز المناسبين للانضمام لشركتك أمر ليس بالسهل.

تخيل الآن أنك أقصيت نصف المهارات المتوافرة. كم ستزداد صعوبة إيجاد الناس المتمتعين بالمهارات التي تلزمك؟

هذا بالضبط ما تقوم به العديد من الشركات عندما تقوم بتوظيف الرجال فقط في المناصب المهمة. كما يقومون بإنقاص خياراتهم بشكل أكبر عندما يستقصون الناس مثليي الجنس، الناس المعاقين، الناس أصحاب خلفيات عرقية أو قومية معينة، وهكذا.

(لاحظ أنني عندما أقول "يستقصون"، لا أعني بالضرورة بشكل علني وواع. قد تضع بضعة شركات حاليا علامات تقول أن مجموعات محددة غير مرحب بها. لكن لو كان مكان العمل لديك لا يؤمن الوصول للناس ذوي الإعاقة، فأنت تستقصيهم فرضيا. من السهل استقصاء مجموعات أخرى دون قصد أيضا. سنتطرق لهذا الموضوع لاحقا في السلسلة.)

وكما شرح لوك فيسكونتي، المدير التنفيذي لدايفرسيتي إنك، على قناة CNBC:

"إذا كان الناس قد خلقوا متساوين، فمن المنطقي افتراض أن المهارات قد خلقت بالتساوي. هل يمكنك اختيار مهارة من مجموعة متجانسة لإدارة شركة بشكل جيد؟"

5. زبون أكثر سعادة

احزر ماذا؟ زبائنك متنوعين أيضا. فهم كبار وصغار، وهم من دول ومجموعات قومية مختلفة، وهكذا. لذا ألا ينبغي على قواك العاملة أن تعكس هذا التنوع؟

إذا كنت مناصرا للتنوع، فقد يكون لذلك منافع مهمة من ناحية رضى الزبون وحتى المبيعات. وجدت دراسة في صناعة الأزياء أن النساء السود في كندا والولايات المتحدة كن أكثر بمرة ونصف رغبة بشراء منتج على الموضة إذا قامت عارضة سوداء بالترويج له. النساء البيض كن ميالات للشراء، بغض النظر عن عرق العارضة. ذكرت المشاركات البيض: "يعتقدون أن العلامة تدعم القيم التي يطمحون لها، مثل التقوية والتضمين."

6. تحسين الجذب والاحتفاظ بالطاقم

وجود سمعة التضمين لديك أمر مساعد على جذب الموظفين والاحتفاظ بهم. انظر لهذا المسح من شركة التوظيف غلاسدور، الذي وجد أن 67% من الناس قالوا أن "القوى العاملة المتنوعة كانت عاملا مهما عند تقييم الشركات وعروض العمل." وجد المسح ذاته أن أكثر من نصف الموظفين يعتقدون أن على مشغليهم القيام بالمزيد من الجهد لزيادة التنوع في القوى العاملة.

على الرغم من أن المستويات كانت أعلى لمجموعات الأقلية التي ستستفيد من هكذا سياسات، إلا أن التنوع كن عاملا مهما لكافة الناس من مختلف الخلفيات. بالرغم من أن الكثير من الذكور البيض أصحاب الميول الجنسية العادية سيشعرون بالتهديد من مبادرات التنوع، إلا أن الآخرين يرحبون بها. من خلال دعم التنوع، ستجذب ناس موهوبين يشاركون هذه القيم.

7. الوعي للميول في الديموغرافيات المختلفة

من الضروري أن يكن المشروع قادرا على فهم وتوقع حاجات الزبون. لكن كما رأينا سابقا، زبائنك مجموعة متنوعة من الناس. هل تفهم كل حاجاتهم؟

إذا كانت لديك قوة عاملة تعكس التنوع في قاعدة زبائنك، ستكون واعيا على الأغلب بما هو مهم لهم وستكون قادرا على التسويق بفاعلية أكبر.

وغالبا ما ستكون قادرا على عدم الإساءة لهم. دائما ما تجذب الأعمال عناوين سيئة في الصحف بخصوص عد الحساسية للثقافات – اتهمت شركة جين كندية، على سبيل المثال، عام 2016 باستخدام كاريكاتور غير دقيق لشعب إنيويت في تسويقها.

إذا ضمنت ناسا من خلفيات متنوعة في مشروعك، ستكون أقل عرضة لمشاكل التسويق الصماء المحرجة، وأكثر احتمالا للتحدث مع زبائنك بصوت يفهموه ويحترموه.

8. تحسين سمعتك

تعيش الشركات من مختلف الأحجام وتموت وفقا لسمعتها. إذا حفزت علامة شركتك مشاعر إيجابية في قاعدة زبائنك، سيكونون أكثر رغبة في الشراء منك، وغالبا ستحصل على المزيد من المال.

هل ترغب بكونك معروفا بأنك اكثر تضمينا وأنك فزت بجوائز تنوع، أو بأنك قديم الطراز ومستقص؟ أحيانا، قد تحصل الشركات على انتباه سلبي من الإعلام لقلة التنوع فيها، كما حصل في الصناعات التقنية – للمزيد، ألق نظرة على المقال التالي:

بدلا من الحصول على عناوين سلبية، لم لا تضع عملك في مقدمة التنوع، وتحسن سمعتك؟

مرة أخرى، هناك بعض العلم خلف هذا. وجدت دراسة في 2009 منشورة في مجلة دراسات الإدارة "هناك علاقة إيجابية بين التنوع العرقي في الإدارة وكلا من سمعة الشركة وإبداعها." هذا ما ساعد بدوره على تحسين الأداء في الشركات ذات التنوع الأكبر في مجالس إدارتها.

9. تجنب الدعاوي القضائية

من بين كافة أسباب دعم التنوع في العمل، قد يكون هذا السبب أسوأها. الخوف من المقاضاة ليس حافزا جيدا لاتخاذ قرارات العمل، خاصة عندما تكون هناك العديد من الحوافز الإيجابية.

لكن تهديد المقاضاة أمر واقعي جدا. في الولايات المتحدة، تلقت مفوضية تكافؤ فرص التوظيف 91503 تهمة للتمييز في أماكن العمل في 2016.

كما ذكرت في المقدمة، تمتلك العديد من الدول قوانين تكافؤ الفرص في كتبها، وبعض الدول دعمت أو وسعت هذه القوانين في السنوات الأخيرة. الدعم الفعال للتنوع في إجراءات التوظيف لديك وفي كل جانب من جوانب مشروعك طريقة عظيمة لضمان التزامك بهذه القوانين.

لا يمكنك إلغاء خطر المقاضاة بشكل نهائي، طبعا. لكن بعرضك التزاما صادقا بالتنوع، يمكنك تقليل فرص وجود موظف، متقدم لعمل أو زبون يشعر بالتمييز ضده، كما تعطي نفسك الفرصة بالدفاع الجيد عن نفسك في أي قضية قد تتعرض لها.

10. إنه الأمر الصحيح الذي يجب القيام به!

كما رأيت في هذا الدليل التدريبي، هناك العديد من أسباب العمل المتينة لدعم التنوع في مشروعك. لكن إضافة لكونك صاحب عمل، فأنت إنسان أيضا، وأغلبنا يرغب بالقيام بما هو صحيح. لذا لم لا تقوم بمساهمة إيجابية لمجتمعك بتحسين الدعم؟

قد تحصل زيادة التنوع أحيانا على إعلام سيء، حيث قد يقول البعض أنها تهدف لتفضيل مجموعات معينة أو نوع مقيد من "الإصلاح السياسي". إذا تم تنفيذ استراتيجية التنوع بشكل ضعيف، قد تكون هذه الانتقادات صالحة أحيانا – قد تتحول لمجرد نشاط مشابه لوضع علامة صح في المربع الصحيح أو نظام توزيع حصص غير معقد.

لكن هذه الحالات نادرة، ولا تنطبق على التنوع ككل. في بقية هذه السلسلة، ستتعلم كيفية تحسين التنوع بطريقة مناسبة لمشروعك. عندما تقوم به بهذه الطريقة، لن يكون هناك أي ظلم أو تقييد بخصوصه – بل على العكس تماما.

ببساطة، التنوع قائم على منح كل شخص فرصة عادلة. فهو يعني ترحيب مشروعك وانفتاحه على كافة أشكال الناس. يعني دعم الكفاءة. يعني معاملة الناس كأفراد والنظر لما هو أكثر من الاختلافات السطحية. من لا يريد القيام بذلك؟

لذا على الرغم من أنني بدأت هذه المقالة بالقول أن هناك العديد من الأسباب لدعم التنوع أكثر من "القيام بما هو صحيح"، سأنهي بقولي أنه الأمر الصحيح للقيام به، وهو سبب جيد للقيام بذلك أيضا.

خلاصة

في هذه المقالة، اطلعت على عشرة أسباب جيدة للبدء بزيادة التنوع في قواك العاملة اليوم.

لكن كما أشرت في المقالة، تحقيق قوة عمل أكثر تنوعا موضوع أصعب مما يبدو عليه. لكي تبدأ، يجب أن تكون واعيا للعديد من الأبعاد المختلفة للتنوع – أمور مثل العرق والجنس قد تبدو واضحة، لكنه متعلق أيضا بالعمر، الميل الجنسي، الدين، الإعاقة، وغيرها.

قد يلزمك القيام بالمزيد من التغييرات في طرق التوظيف لديك بهدف الوصول لناس من خلفيات متنوعة، ومن ثم قد تضطر للنظر بجدية لثقافة مكان العمل لديك والقيام بالتغييرات لضمان أن الوافدين الجدد سيشعرون بالترحيب وسيرغبون بالبقاء. ولا تنسى قواك العاملة الموجودة أصلا – قد يلزمهم المزيد من التدريب أو المساعدة لتخطي أي تحديات قد تظهر من هكذا نوعية من التغييرات التي قد تقوم بها.

سنلقي نظرة على كل هذه المواضيع في بقية هذه السلسلة، لذا من فضلك ألق نظرة أخرى قريبا، أو سجل برسائلنا الإخبارية لكي يتم إبلاغك بآخر الإضافات في مكتبتنا المجانية لتدريبات العمل.

Advertisement
Did you find this post useful?
Want a weekly email summary?
Subscribe below and we’ll send you a weekly email summary of all new Business tutorials. Never miss out on learning about the next big thing.
Advertisement
Start your 7-day free trial*
Start free trial
*All Individual plans include a 7-day free trial for new customers; then chosen plan price applies. Cancel any time.