Unlimited WordPress themes, graphics, videos & courses! Unlimited asset downloads! From $16.50/m
Advertisement
  1. Business
  2. Careers
Business

كيفية استثمار وقتك وطاقتك وانتباهك في حال شعورك بالملل في العمل

by
Difficulty:BeginnerLength:LongLanguages:

Arabic (العربية/عربي) translation by Haifaa Ali (you can also view the original English article)

كشف استطلاع جالوب الذي شمل حوالي 200,000 موظفاً أمريكياً أنّ 51% منهم يشعرون بالملل أو غير مندمجين في عملهم. وأنّ الموظفين في مجالات الفندقة والصناعات الخفيفة هم الأكثر احتمالية لعدم الارتباط بعملهم، بينما 71٪ من الموظفين الحكوميين الذين شملهم الاستطلاع غير راضين عن وظائفهم.

Bored-at-work
إذا كنت تشعر بالملل في العمل، فإنّ نتائج الاستطلاع تشير إلى أنّك لست وحدك في هذا (مصدر الصورة).

يقضي الموظف العادي حوالي 40 عاماً في سوق العمل وهو يعمل حوالي 40 ساعة أسبوعياً. وحتى لو اقتطعنا أيام العطل من كل سنة، فإنّ المحصلة ستكون أكثر من 72,000 ساعة عمل على مدار العمر؛ أي حوالي 9,000 يوماً في المكتب. هل أنت على استعداد بأن تقضي ذلك الوقت من حياتك في فعل شيء يجعلك تشعر بالملل؟ لن تضطر لذلك إذا كنت تعرف ما يمكنك فعله عندما تملّ في العمل. أكمل القراءة لتتعرف على اقتراحاتنا حول كيفية التغلب على الملل في العمل.

أرباب العمل ليسوا دوما المخطئين

كما أنّه من السهل إلقاء اللوم على رب العمل بسبب إعطائك مهام بسيطة جداً، هناك أيضاً أسباب أخرى تجعل الموظفين يشعرون بالملل في العمل، فيما يلي بعض منها:

  • الفشل في التخطيط لحياتك المهنية على المدى الطويل
  • سوء التوافق بين شخصيتك والمهنة التي اخترتها
  • القضايا التي تتعلق بالاستحقاق والتي تجعل المرشحين للوظيفة يشعرون بأنهم يستحقون أفضل من وظيفتهم الحالية على الرغم من نقص مهاراتهم أو خبرتهم المهنية
  • سوء التواصل بينك وبين رب العمل بخصوص فرص التقدم الوظيفي

كيفية التخلص من الملل من خلال تقييم أهدافك المهنية

لدينا جميعا تصورات حول الوظائف المثالية. قد تحلم أنت بعمل يأخذك إلى أماكن بعيدة، في حين يفضل آخرون صنع أشياء بأيديهم ورؤية ثمرة مجهودهم. يحدث الملل في الغالب عندما يكون العمل المثالي الذي تتخيله بعيد كل البعد عن عملك الحالي.

وتشير الأبحاث التي أجراها البروفيسور سيسيل ك. تشو (Cecile K. Cho) من جامعة كاليفورنيا في ريفرسايد إلى أن الأشخاص الذين يطمحون للمعالي هم أكثر سعادة على المدى الطويل. وبالتالي، فإنّ تغيير الوظائف والتأقلم مع وظيفة جديدة يخرجك من منطقة الراحة الخاصة بك. ولكن كما تشير الأبحاث، ستكون أكثر سعادة في نهاية المطاف.

أجب عن الأسئلة أدناه لتعرف ما إذا كانت قلة ملاءمة الوظيفة لك هي السبب وراء شعورك بالملل في العمل.

1. حياة من تعيش؟

لماذا تعمل في وظيفتك الحالية؟ هل كان السبب تطلعات والديك أو شهادتك الجامعية؟ ربما تكون اخترت تلك الوظيفة بنفسك بسبب الراتب ولكن احتياجاتك قد تغيرت بعد ذلك الحين. قيّم وضعك وكيفية وصولك إليه. لا حاجة لإلقاء اللوم على نفسك أو الآخرين لوجودك في هذا الوضع.

تحدث إلى الناس الذين لهم علاقة بمشكلتك. إذا قبلت بالوظيفة لأنّ هذا ما أراده والداك فعليك أن تتحدث إليهم. ربما كان مجرد ما يريدانه هو أن يكون لديك وظيفة من شأنها أن تنهض بأعباء احتياجاتك وتساعد العائلة؛ ولهذا السبب دفعاك لأن تصبح محامياً أو مبرمجاً أو طبيباً أو غيرها من الوظائف المعروفة بالراتب الجيد. تستطيع أن تحوّل إلى عمل ترغب فيه دون أن تلاقي غضبا من والديك بمجرد أن يدركا أنّ هذه ليست وحدها الوظائف ذات الأجر العالي والثابتة المتوفرة.

هل شهادتك الجامعية أو حاجتك للراتب السبب في بقائك في هذه الوظيفة المملة؟ جرّب استكشاف خيارات العمل التي تتشابك فيها مهارتك مع شغفك. على سبيل المثال، قد يكون كتابة كود برمجي خاص بـ SaaS (البرمجيات كخدمة) مملاً بالنسبة لك، ولكنّك قد تغير رأيك بمجرد أن تبدأ بتطوير ألعاب الإنترنت. لا يتطلب هذا النوع من تغيير الوظيفة بالضرورة مجموعة جديدة من المهارات، لذلك ما زالت لديك فرصة جيدة للاحتفاظ بمعدل راتبك الحالي (أو زيادته).

2. اكتشف سبب شعورك بالملل

ربما أنت لا تكره عملك تماماً، ولكنّك تشعر بالملل لأنّ المهام الموكلة إليك خالية من التحدي أو أنّها لا تتماشى مع مجموعة المهارات الخاصة بك. قد تكون بدأت عملك كمبتدئ ولكنّك تخطيت تلك المرحلة وازددت خبرةً، أو قد تكون العديد من المهام التي تقوم بها صغيرة أو مكررة. يختلف هذا الموقف عن النقطة الأولي لأنّك في هذه الحالة لا تكره عملك بحد ذاته، بل إنّ مهاراتك لا يتم استغلالها الاستغلال الأمثل.

لست وحدك من يشعر بهذا الشعور؛ فقد كشف تقرير شركة TINYpulse لعام 2015 حول إندماج الموظف والثقافة التنظيمية أنّ أكثر من 70% من 400,000 موظفاً شملهم الاستطلاع يعتقدون أنهم لا يستخدمون كامل إمكاناتهم في العمل.

تستطيع حل مشكلة شعورك بالملل بطريقتين:

  • الحصول على ترقية إلى وظيفة ذات مستوى أعلى ومسؤوليات أكثر.
  • الانتقال إلى قسم آخر أو إلى صناعة تحتاج شخص بمهاراتك ولكنه يقوم بعمل مختلف تماما. (على سبيل المثال: من طاه مطعم إلى طاه طعام)

هذا درس تعليمي لمساعدتك على الاستعداد لأي مقابلة قد تواجهك أثناء بحثك عن بدائل مهنية:

3. وائم بين الوظيفة والأهداف الحياتية

في هذه المرحلة تكون قد حددت مصدر شعورك بالملل، والآن حان الوقت لتحديد أسلوب الحياة الذي تريده ودور حياتك المهنية فيه.

يختار الناس وظائفهم بناءً على ما يستمتعون بفعله أو ما هم ماهرون فيه أو ما درسوه. ورغم أنّ هذه معايير جيدة، إلا أنّها غير فعالة على المدى الطويل لأنّها تتجاهل جانباً مهماً في وظيفتك ألا وهو حياتك الشخصية. إنّ اختيارك للوظيفة يؤثر على حياتك الشخصية من حيث أمورك المالية ووقتك المخصص للأمور الشخصية واستقلاليتك داخل وخارج مكتب العمل. ومن ناحية أخرى، فإنّ أهدافك الشخصية - سواء كانت التقاعد المبكر أو البدء في عمل تجاري أو إعالة أسرتك - أيضاً تشعل حماسك للعمل.

إنّك لن تستمر طويلاً في وظيفة لا تنسجم مع أسلوبك في الحياة وأهدافك الشخصية. فعلى سبيل المثال، إذا كنت تسافر بكثرة وتفضل العمل متى تريد فعليك ألّا تعمل كمحامي لأنّك ستسغرق حوالي ثماني سنوات في دراسة القانون، وستحتاج عاما أو عامين آخريْن لتنجح في اختبار المحاماة، ولن تتنهي الصعوبات بمجرد تخرجك لأنّك حينها ستعمل عشر ساعات أو أكثر يوميا. لن يمنحك القانون الوقت أو الحرية التي تريدها في الحياة. ولكن إذا كنت تحب الأبحاث والدفاع عن الأبرياء وكل العمل الشاق الذي يصاحب ذلك، فإنّ العمل القانوني مناسب جدا لك.

ينطبق هذا المنطق على جميع المهن، لذلك إذا كانت أهدافك الحياتية تتضمن الحصول على راتب ثابت وراتب التقاعد، فمن الأفضل لك أن تضع نصب عينيك على وظيفة عالية الأجر في شركة. ولكن، إذا كانت المرونة تهمك أكثر من الحصول على راتب كبير، فتوجه إلى العمل عن بعد أو العمل الحر.

ماذا لو كانت حياتك تتعارض مع أهدافك المهنية؟ ماذا لو كنت ترغب في تكوين أسرة ولكنّ وظيفتك تستغرق 70 ساعة أو أكثر من وقتك في الأسبوع؟ واقعياً، إنّه من المستحيل بناء أسرة وقضاء 70 ساعة في العمل في نفس الوقت. تقترح ميشيل ريكلان المدير العام لشركة Riklan Resources:

"في بعض الأحيان، لكي تحقق هدفا في أحد المجالات فأنت بحاجة إلى تقديم التضحيات أو التنازلات في مجالات أخرى. حدّد المهم بالنسبة لك، واجعل باقي الأمور ثانوية."

هل أنت غير متأكد من ماهية الوظيفة المثالية التي تتمناها؟ تقترح عليك جولي إريكسون من موقع MyRightFitJob.com تأدية اختبارت المهنة والشخصية المجانية التي يقدمها موقع Sokanu والتي ستمنحك قائمة بخيارات مهنية بناءً على إجاباتك.

يناقش هذا الدرس التعليمي كيفية العثور على وظيفة تحبها بمزيد من التفصيل:

4. ما هي الخطوات التي يمكن أن تتخذها اليوم حتى تنال الوظيفة التي تحبها؟

أجب عن الأسئلة التالية التي ستساعدك في وضع خطة تقودك إلى الحياة والوظيفة التي تريدها:

السؤال الأول: ما المهارات والتدريبات والشهادات اللازمة للوظيفة المرجوّة؟

حدّد المهارات المطلوبة للوظيفة التي اخترتها بناءً على الخطوات السابقة. قسّم القائمة إلى عمودين، أحدهما للمهارات التي تمتلكها بالفعل والآخر للمواضيع التي تتطلب تدريبا. ضع خطة لتطوير هذه المهارات من خلال القراءة، أو التطوع، أو التدريب العملي.

السؤال الثاني: ما الأشياء التي أنا على استعداد أن أتخلى عنها مقابل تغيير وظيفتي؟

ستساعدك النفقات وأوقات الفراغ التي أنت على استعداد للتخلي عنها -بشكل مؤقت- على إيجاد الوقت والميزانية اللذيْن تحتاجهما.

السؤال الثالث: ما هي المصادر التي أحتاج إليها؟

مَن مِن معارفك قد قام بتغيير وظيفي مماثل؟ وما هي الكتب أو المواد التدريبية أو شبكة العلاقات التي تحتاجها لتضع قدمك على بداية الطريق؟ قد تشمل المصادر أيضاً سيرة ذاتية حديثة، أو ملف شخصي على موقع LinkedIn، أو شخص يعمل في الشركة التي تستهدفها، أو مُشَغِّل واسع الإطلاع في الصناعة التي تسعى إليها. إذا لم تكن متأكداً من ماهية المصادر التي ستحتاجها، اسأل شخصاً يعمل في وظيفة مشابهة.

السؤال الرابع: ما هي العوائق التي تمنعني من تغيير الوظائف؟

عادةً ما تكون العوائق المحتملة هي المال والوقت ومسؤوليات العمل الحالي، ولكن وجود شريك أو رئيس عمل لا يدعمانك يمثل أيضا عائقا سيكون عليك التعامل معه في مرحلة ما. ضع قائمة بكل العقبات التي تخطر على بالك، ثم ابتكر خطة للتغلب عليها.

5. استكشف الفرص الجديدة قبل الالتزام بها

قد لا تكون الوظيفة التي ترغب فيها كما تصورتها، لذلك جرّبها أولاً قبل أن تترك وظيفتك الحالية. وتحدث إلى أشخاص يعملون حالياً في الوظيفة التي ترغب فيها. اسألهم عن عملهم وجدول أعمالهم والتحديات التي يواجهونها والإخفاقات التي مرّوا بها لتعرف ما إذا كانت حياتهم الوظيفية اليومية مماثلة لما تخيلته. بل يمكنك أيضاً أن تتطوع أو تتدرب لمدة أسبوع لتخوض تجربة الوظيفة بنفسك.

6. ضع قائمة أهداف ذكية (SMART)

اكتب خطة محددة وقابلة للقياس وقابلة للتنفيذ وواقعية ويمكن تتبعها لأهدافك المهنية، ووزع هذه الأهداف على مدار 30 يوما أو ثلاثة شهور أو ستة شهور حتى لا تتراكم عليك.

فعلى سبيل المثال، ينبغي أن يكون تحديد المهارات التي تفتقر إليها والمصادر التي تحتاجها جزءاً من خطتك ذات الثلاثين يوماً. ولكنّ تعلُّم كافة المهارات التي ما زلتَ تفتقر إليها قد يستغرق مدة أطول، لذلك يمكنك وضعها في قائمة أهدافك "الذكية" للثلاثة أشهر القادمة. يمكن تخصيص الثلاثة أشهر القادمة لمهام معينة كتدعيم شبكة العلاقات، وكتابة السيرة الذاتية، وإجراء المقابلات للوظائف المحتملة.

كيفية تهيئة نفسك للاندماج أكثر في العمل

شعورك بالملل في وظيفتك الحالية لا يعني دائما أنّك بحاجة لأن تعثر على وظيفة جديدة. ففي بعض الحالات تحتاج فقط أن تبحث عن طرق جديدة تتحدى فيها نفسك، وفيما يلي ثلاثة طرق يمكنك تجربتها عندما تشعر بالملل في العمل:

1. كن فضولياً

الملل هو نتيجة لفقدان حب الفضول. نعم، إنّك قد تعلمت الكثير حول دورك الحالي، ولكنّ وظيفتك تتطور باستمرار شأنها شأن جميع الوظائف الأخرى على هذا الكوكب. وبالتالي، ما زال هناك الكثير لكي تتعلمه. عندما تشعر بالملل، اخطُ خطوة للوراء أو اقرأ كتاباً أو شاهد فيلماً أو قم بمهمة مختلفة.

 فكر بوظيفتك من وجهة نظر مختلفة كتلك التي لدى زبائنك. يصف براين جرازير في كتابه "عقل فضولي" كيف أنّ الباحثين في شركة هاينز تنقلوا من بيت لآخر ليعاينوا طريقة تخزين الزبائن لقنينات الكاتشب في ثلاجاتهم. ووجدوا أنّ الناس يخزنون قنينات الكاتشاب رأساً على عقب حتى تقوم الجاذبية بعملها؛ فلا يضطرون لسحق القنينة عند الحاجة. وعملية التركيز على زبائنهم بدلاً من منتجهم ساعدت المصمم في شركة هاينز على ابتكار القنينة المميزة المقلوبة والقابلة للضغط. وكما يوضح مثال قنينة الكاتشب لشركة هاينز، فإنّ تغيير وجهة نظرك يمكن أن يؤدي إلى اكتشافات مثيرة.

2. أنشئ مدونة

اكتب تدوينة حول ما يحدث في وظيفتك والمسموح لك بالكشف عنه، أو حول الأشياء الجديدة التي تعلمتها، أو حول الأفكار التي ترغب في تنفيذها في المكتب. حدد جدولاً زمنياً ثم التزم بالنشر على الأقل مرة كل أسبوعين.

قد تفتح لك المدونة فرصا وظيفية جديدة في المكتب الذي تعمل فيه كوظيفة في قسم الاتصالات أو التسويق، وقد يتم حتى دعوتك للفعاليات نيابة عن شركتك. وبالإضافة لذلك، يمكنك جني راتب إضافي من خلال تقديم الاستشارات أو العمل الحر للشركات الأخرى بمجرد أن تضع خبرتك على الإنترنت. استكشف هذا الدرس التعليمي حول التدوين لتتعلم المزيد:

وكمثال، بالإضافة إلى كون "شون" صاحب مدونة MyMoneyWizard محللاً مالياً فهو في نفس الوقت مدوّن مالي. إنّ خلفيته كمصرفي ومحلل مالي سهّلت عليه الكتابة عن استثمار الأموال وفهم خيارات الاستثمار المختلفة.

3. علّم أو شارك مهاراتك مع الفريق

علِّم زملاءك بعض من مهاراتك بعد الغداء. وإذا كان التحدث أمام مجموعة يشكل رهبة بالنسبة لك فاسأل رب عملك إذا كان لديه برنامج للإرشاد يمكنك الإنضمام إليه.

وإذا كان الوقت يسمح، يمكنك أيضا البحث عن أدوات أو إجراءات أكثر فعالية من حيث التكلفة للمهام الموكلة إليك وإطلاع مديرك على النتائج. وإليك دليل إرشادي يساعدك في إلقاء عرض رائع:

عندما يحاصرك الملل

ماذا لو كنت بالفعل تحب وظيفتك ولا تشعر بأنّك عديم الفائدة على الإطلاق ولكنّك مازلت تشعر بالملل؟ قد تكون طاقتك قد استُنزِفت أو أنّك تحتاج وسيلة تسلية مؤقتة.

ذلك يحدث حتى لأفضلنا، وفيما يلي مجموعة من الاقتراحات يمكنك أن تقوم بها عندما تشعر بالملل في العمل:

  • نظّف مكتبك.
  • رتب ملفاتك القديمة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.
  • أنشئ شبكة من العلاقات.
  • رتب جدولك الزمني.
  • انضم للمجموعات أو الأنشطة الاجتماعية في شركتك مثل نادي المشي أو مجموعة المتطوعين.
  • ابحث عن فعاليات في مجال الصناعة.
  • قم بتحديث سيرتك الثاتية أو ملفك الشخصي في LinkedIn
  • تناول القهوة مع مرشد.

تغيير الوظائف ليس الحل الوحيد عندما تشعر بالملل في العمل

 من الطبيعي أن تشعر بالملل في العمل بمجرد انتهاء فترة "شهر العسل" في وظيفتك الحالية. وبالطبع، هذا لا يعني دائما أنّ عليك البحث عن وظيفة جديدة. فكما قرأت في هذا الدرس التعليمي: تغيير الوظائف ليس الحل الوحيد للملل. ففي بعض الأحيان، تحتاج فقط أن تضع هدفاً جديداً لحياتك المهنية. وفي أحيان أخرى، يتعلق الأمر بإيجاد طريقة تتحدى فيها نفسك. وفي كلتا الحالتين، لا تستسلم حتى تكتشف مصدر شعورك بالملل.

هل شعرت يوماً بالملل في العمل؟ هل تغلبت على مشكلة تحديد ما تفعله عندما تشعر بالملل في العمل؟ شارك إجاباتك في التعليقات بالأسفل.

Advertisement
Advertisement
Advertisement
Advertisement
Looking for something to help kick start your next project?
Envato Market has a range of items for sale to help get you started.