Unlimited WordPress themes, graphics, videos & courses! Unlimited asset downloads! From $16.50/m
Advertisement
  1. Business
  2. Productivity
Business

كيفية إعادة إطلاق الدماغ وإعادة التعيين عقليا الآن

by
Difficulty:BeginnerLength:MediumLanguages:

Arabic (العربية/عربي) translation by Maryam Abbas (you can also view the original English article)

الإجهاد يمكن حقا أن يوقعك في الفوضى. يمكن أن يبطئ عملك. يمكن أن يسبب اتخاذ قرارات سيئة. بل يمكن أن يجعلك مريضا. الخوف وغيرها من العواطف القوية يمكن أن يكون لها تأثير ضار مماثل.

عندما تكون مجهداً، خائفاً، أو من ناحية ثانية مضطرباً سيكون أمرا رائعا إذا كان يمكنك ترك العمل فقط حتى تزول المشكلة. العطلة هي وسيلة رائعة للتخلص من التوترعندما تشعرأنه طغى عليك-وهي تعمل. إذا كنت تستطيع، جدولة عدة عطل في السنة لتعطيك فواصل من الروتين اليومي الخاص بك.

على الرغم من ذلك، ليس من الممكن دائما أن تأخذ عطلة. والحقيقة هي أنه، كما أصحاب الأعمال الصغيرة، معظمنا غالبا ما نضطر إلى مواصلة العمل على الرغم من التوتر وغيرها من المشاكل. ولكن هناك طرق لمنع تلك المشاكل من التأثير سلبا على عملك.

استخدام التقنيات الثمانية في هذا البرنامج التعليمي لمعرفة كيفية إراحة عقلك وإعادة تشغيل دماغك عندما لا يمكنك أن تأخذ استراحة أطول.  

Mentally Reboot Your Brain
إعادة تشغيل دماغك عقليا (المصدر)

هام: المشورة في هذا البرنامج التعليمي ليست مشورة طبية. إذا كنت تشعر بالمرض أو إذا استمرت المشاكل، تأكد من استشارة الطبيب المختص.

1. افهم مستويات الطاقة اليومية

هل أنت من النوع الذي يستيقظ باكرا؟ إذا كنت كذلك، ربما تستيقظ كل يوم وانت تشعر بالانتعاش وعلى استعداد للانطلاق. ولكن بالنسبة لبعضنا، ساعات الصباح ليست الأفضل لنبذل قصارى جهدنا. وتبين أن هناك سببا لذلك.

إذا كنت شخصا غير صباحي، يجب أن نعرف أنه قد لا يكون خطأك إن كنت تشعر أنك بطيء في الصباح. لقد وجدت دراسة حديثة نشرت في مجلة ناتشر كوميونيكاشنز أن أولئك الذين عرفوا أنفسهم بوصفهم أشخاصا صباحيين يتشاركون بعض الصفات الوراثية المشتركة.

نتائج الدراسة تشير إلى أن وقتنا ليس كله متشابهاً، الجودة في الحكمة.  إذا كنت تشعر بالبطء أوإذا كنت تكافح لإنجاز الاعمال، قد لا تتمكن من ذلك. قد يكون الجدول الزمني الخاص بك.  لذلك، لا تدع أي شخص يجعلك تشعر بالسوء إذا كنت لا ترغب في الاستيقاظ في وقت مبكر.

قد تجدول المهام الأصعب في تلك الأوقات حيث تكون أقل فعالية بشكل طبيعي. إذا كنت كذلك، فإن الإصلاح سهل. لإعادة تشغيل الدماغ، حاول إعادة تشغيل جدولك الزمني. تعامل مع المهام الصعبة عندما تكون مستويات الطاقة لديك عالية واترك المهام الروتينية لفترات الطاقة المنخفضة لديك.

لمعرفة المزيد حول كيفية جدولة المهام عندما تكون أكثر فعالية، راجع برنامجنا التعليمي حول كيفية جدولة المهام وفرزها حسب مستوى الطاقة الإبداعية:

إيقاعاتك اليومية ليست هي الشيء الوحيد الذي يؤثر على الطاقة لديك. دعونا نلقي نظرة على كيف يمكن أن يؤثر النوم على الإنتاجية.

2. الحصول على ما يكفي من النوم

إذا كنت تشعر بالتعب الشديد لإكمال المهام اليومية، فكر في أنك قد تكون متعبا في الواقع. إن انعدام النوم موثق توثيقا جيدا كسبب ليكون العمال أقل إنتاجية.

والأسوأ من ذلك، فقدان النوم يتراكم مع مرور الوقت. لذلك حتى لو كنت تفوت ساعة واحدة في الليل، بحلول نهاية الأسبوع سيكون لديك ديون نوم لأكثر من سبع ساعات. إذا كنت تشعربالارهاق بحلول نهاية الأسبوع، هناك سبب لماذا.

ماهو المقدار الكافي من النوم؟ يتفق المعهد الوطني للقلب، والرئة، والدم ومراكز السيطرة على الأمراض (سي دي إس). يحتاج الشخص البالغ العادي من سبع إلى ثماني ساعات من النوم كل ليلة. المراهقين والأطفال يحتاجون إلى مزيد من النوم.

إذا كنت تشعروكأنك تحتاج إلى إعادة ضبط عقلي وكنت تشك في أن المشكلة هي عدم كفاية النوم، اتخذ الخطوات المناسبة للحصول على قسط كاف من الراحة:

  • تأكد من أن لديك غرفة هادئة، ومريحة للنوم.
  • أبقي الغرفة التي تنام فيها باردة، ولكن ليس باردةً جدا.
  • اضبط وقت النوم الخاص بك إلى وقت أبكر.
  • حالما تجد جدول النوم الذي يعمل، تمسك به.
  • تجنب تناول وجبة مباشرة قبل أن تذهب إلى النوم.

راجع الطبيب إذا كنت تشك في أن حالة طبية تبقيك مستيقظا. الراحة البدنية يمكن أن تساعدك على الراحة الذهنية وعقل مرتاح يعني أنك سوف تحقق المزيد في عملك.

النوم مهم لإنتاجيتك، ولكن هو كذلك لسيرعملك. دعونا نتحدث عن كيف أن العمليات الصحيحة يمكن أن تجعلك أكثر فعالية.

3. العثور على النظام المناسب لك

بصفتك مالكا للأعمال الصغيرة، فإن الإجراءات الروتينية هي أداة إنتاجية مهمة. لا يمكنك تحمل تكاليف توظيف الكثير من الموظفين المتخصصين، لذلك تحتاج إلى إيجاد طرق للقيام بمجموعة واسعة من المهام بسرعة وبدقة.

من خلال إنشاء نظام منطقي لك، يمكنك الحصول على المزيد للقيام به.  يتم استخدم الروتينيات بشكل أفضل في المهام التي تقوم بها في كثير من الأحيان، لكن بنفس الطريقة.

مع النظم الصحيحة للمكان، يمكنك أن تؤثر بشكل إيجابي على الإنتاجية. بدلا من التركيز على الأعمال الدنيوية، يمكنك صب طاقتك في مهام ذات مستوى أعلى.

في ما يلي نظرة عامة سريعة حول كيفية العثور على نظام يناسبك:

  1. حدد المهام الروتينية التي تقوم بها في كثير من الأحيان.
  2. وثق أفضل طريقة لأداء المهمة.
  3. استخدم أدوات توفيرالوقت عند يكون مناسباً.
  4. اختبار النظام الخاص بك وضبطه حسب الحاجة.

قد يستغرق الأمر بضعة أيام أو حتى أسبوعا لتعتاد على فعل الأشياء باستخدام النظام الجديد. بعد متابعته عدة مرات سوف تبدأ في الشعور أنه أكثر طبيعية. بمجرد اعتماد نظام يعمل لك، سوف تشعر وكأنه قد تم إعادة تشغيل عقلك. لمزيد من النصائح حول كيفية العثور على نظام يعمل لك، ادرس هذا البرنامج التعليمي:

إن كيفية القيام بعملك مهمة لراحتك الذهنية، ولكن هناك حيث تقوم بعملك. دعونا نستكشف كيف يمكن أن يؤثر محيطك على إنتاجيتك.

4. تجميل محيطك

كصاحب أعمال صغيرة فإنك من المحتمل أن تنفق الكثير من الوقت في مكتبك، ولكن هل تعطي الكثيرمن التفكير إلى كيف يبدو مكتبك؟

عليك أن تفعل. المكتب حسن المظهر يمكن أن يكون رافع للمزاج. عند تحسين مظهر مكتبك، انتبه إلى منطقتين:

  • التنظيم
  • الجماليات

المكتب الفوضوي يشوش، ويمكن أن يضيف إجهاد. العمل في مكتب غير منظم يمكن أن يكون ملهياً. أعد ضبط ذهنك بنفسك من خلال تنظيم مكتبك ووضع كل شيء في مكانه. إذا كان لديك الكثير من فوضى الورق التي تفقدك مساحة العمل ، فهذا البرنامج التعليمي حول كيفية المضي بدون أوراق يمكن أن يساعدك:

ومن المهم أيضا لإنتاجيتك أن يكون مكتبك بيئة جذابة وملهمة. لا أحد يريد أن يقضي ساعات من وقته في فضاء قبيح أو محبط. إعادة تشغيل مساحة العمل لديك عن طريق إضافة الصور أو إعادة طلاء أو تزيين مساحة العمل.

إعطاء بعض الأفكار خاصة لتأثيث مكتبك مع القطع التي هي على حد سواء جذابة و وظيفية. الكراسي، والمكاتب، وأرفف الكتب، وغيرها من الأثاث المكتبي لا يجب أن تكون بلون بني أو رمادي موحد. حاول إضافة لمسة من الألوان مع كرسي ذو ألوان زاهية أو استخدام رفوف زجاجية لجعل مكتبك أكثر جاذبية.

بعد ذلك، دعونا ندرس أهمية وجود مجموعة دعم جيدة.  

5. خذ الطاقة من تناول الغداء مع الأصدقاء

هل تعمل خلال وقت الغداء كل يوم ؟  إذا قمت بذلك، يمكن أن تؤثر سلبا على إنتاجيتك.  وذلك لأن أجسادنا بطبيعة الحال تحتاج إلى استراحة. من الجيد أن تأخذ فترات راحة منتظمة خلال النهار.

ونفسياتنا بحاجة إلى مجموعة دعم. نحن بحاجة إلى أشخاص آخرين. نحن بحاجة إلى أشخاص سيستمعون إلينا. نحن بحاجة أيضا إلى الناس لتبادل الأفكار معهم ومساعدتنا على العمل رغم المشاكل. اللقاء مع الأصدقاء بانتظام يمكن أن يساعد في الحد من التوتر.

لماذا لا تجمع بين اثنين من الاحتياجات عن طريق جدولة وجبات الغداء العادية مع صديق أو الأصدقاء؟ ابدأ بجدولة الغداء مع:

بعد التمتع لساعة أو نحو ذلك مع الأصدقاء والأقران سوف تشعر أكثر بالراحة العقلية وتصبح على استعداد لمعالجة بقية يومك. قد تتمتع أيضا بالحصول على وجهة نظر مختلفة حول عملك والتحديات الشخصية.

طريقة أخرى للحصول على تنشيط الذهنية هو عن طريق تحسين صحتك. طريقة واحدة لتحسين صحتك هي من خلال ممارسة الرياضة. لنلقي نظرة.

6. التمرين

إحدى الطرق لإعادة تشغيل دماغك تنطوي على تحريك جسمك.  التمارين الرياضية هي وسيلة رائعة للحد من التوتر وتحسين القدرة على التحمل الذهني. وتبين دراسات المركز الوطني للمعلومات عن التكنولوجيا الحيوية (إن سي بي آي) أنك كلما تكون أكثر نشاطا ، يعمل الدماغ أفضل. بعض فوائد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تشمل:

  • تركيز أفضل
  • وضوح الفكر
  • ذاكرة أفضل

الحصول على تمارين رياضية يمكن أيضا أن يحسن صحتك. ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة يمكن أن تؤدي إلى:

  • الحد من السمنة
  • انخفاض ضغط الدم
  • السيطرة على مرض السكري من النوع 2
  • صحة القلب والأوعية الدموية أفضل

عندما تبدأ في الشعور على نحو أفضل من ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، عليك أن تكون قادرا على الحصول على المزيد للقيام به.

إذا كنت تعتقد أن التمرين صعب جدا بالنسبة لك، فكر مرة أخرى. لا يجب أن يكون صعبا. التمارين الرياضية يمكن أن تكون بسيطة مثل المشي أو معقدة مثل الذهاب الى صالة الالعاب الرياضية. ابدأ ببطء وقم بزيادة مستوى النشاط الخاص بك حتى  تصبح أكثر ملاءمة.

إذا كنت أكثر جلوساً خلال ساعات العمل، فقد حان الوقت لإجراء بعض التغييرات. وهنا بعض الدروس لمساعدتك على بناء نمط حياة أكثر صحة:

بعد ذلك، دعونا ندرس تأثير الاستماع إلى الموسيقى على ذهنك.

7. تشغيل الموسيقى

الموسيقى هي إحدى الطرق للاسترخاء وإزالة التوتر. الاستماع إلى الموسيقى يمكن أن يساعد أيضا على النوم بشكل أفضل، والذي يمكن أن يؤدي إلى يوم أكثر إنتاجية. وتظهر الدراسات أن الاستماع إلى الموسيقى للاسترخاء قبل وقت النوم يحسن نومك.

على الرغم من ذلك، فإن الموسيقى ليست فقط لوقت النوم. استخدمها خلال يوم عملك كطريقة سريعة لراحة الدماغ.

ووفقا للمركز الوطني للإحصاء، تشمل المزايا الأخرى للاستماع إلى الموسيقى ما يلي:

  • انخفاض القلق
  • خفض ضغط الدم
  • انخفاض معدل الضربات القلبية والتنفسية

لتضمين الموسيقى في روتينك اليومي، ابدأ بتشغيلها أثناء المهام الروتينية أو قبل وقت النوم. قم بإضافتها تدريجيا في أثناء المهام الأكثر كثافة بمجرد التأكد من أن الضوضاء الخلفية لن تكون مصدر الهاء لعملك.

سبوتيفي و باندورا هما خدمة الموسيقى على شبكة الإنترنت التي تسمح لك تخصيص اختيارات الموسيقى لديك. استخدمهما بسهولة لإضافة موسيقى الاسترخاء إلى يومك المزدحم. يمكنك أيضا أن تنظر في خدمات الموسيقى على الانترنت التي صنعت خصيصا لتحسين التركيز الذهني  لديك مثل التركيز في الإرادة، والتي لديها مجموعة من الإيقاعات وإعدادات مستوى الطاقة.

وأخيرا، دعونا نلقي نظرة على كيف أن الممارسات الروحية يمكن أن تساعدك على إعادة تشغيل دماغك.

8. اتصل مع الذات الداخلية لديك

غالبا ما يصف الناس فوائد التأمل (أو الصلاة) لمعالجة المشاكل الشخصية. ما لا يدركه معظم الناس هو أن الممارسات الروحية قد تعزز أيضا إنتاجيتكم.

في حين أنه يحتاج إلى القيام بالمزيد من الدراسة، فهناك أدلة على أن بعض الممارسات الروحية مثل التأمل قد تساعدك على تعلم كيفية إراحة عقلك او من ناحية ثانية الاسترخاء. وتبين الدراسات المبكرة حول موضوع الآثارالجسدية للروحانية التي تم تجميعها في هذه المادة NCBI أن أولئك الذين يشاركون في مثل هذه الممارسات في كثير من الأحيان يتمتع نسبياً بفوائد جسدية خلال نشاطهم الروحي مثل انخفاض ضغط الدم وانخفاض معدل ضربات القلب.

إذا كانت الصلاة و / أو التأمل تناسب منظومة الاعتقاد الخاصة بك، خصص الوقت للعمل بها في يومك المزدحم. نصف ساعة في اليوم يمكن أن تساعدك. هل يمكن أن تجرب إعادة التعيين الذهني وزيادة الإنتاجية نتيجة لذلك. حتى مجرد بضع دقائق من التأمل لبدء يومك يمكن أن تساعد على تحسين قدرتك على التركيز والعمل في المهام الصعبة.

شغل ذهنك وأعد إطلاقه يومياً

هناك العديد من الأشياء الصغيرة التي يمكنك القيام بها كل يوم للمساعدة على لتخليصك من شعور انك مربكوالحد من الإجهاد. من خلال تطوير العادات الصحيحة، يمكنك إعادة تشغيل عقلك بشكل فعال والعمل بشكل أكثر كفاءة.

لإعادة تشغيل الدماغ وتحسين الإنتاجية تذكر تقنيات إعادة تعيين الذهنية في هذا البرنامج التعليمي:

  1. فهم مستويات الطاقة اليومية
  2. الحصول على قسط كاف من النوم
  3. تطوير نظام يعمل لديك
  4. تجميل محيطك
  5. تناول الغداء مع الأصدقاء
  6. ممارسة الرياضه
  7. استمع للموسيقى
  8. التأمل أو الصلاة

إذا كانت القائمة تبدو طويلة جدا، ابدأ باختيار واحد أو اثنين من هذه التقنيات وأضفها إلى جدولك اليومي.

لمعرفة المزيد عن الإنتاجية، تحقق من سلسلتنا الإنتاجية  في الدروس أو إبدأ العمل من خلال دليلنا حول أنظمة الإنتاجية. من خلال إجراء عدد قليل من التغييرات، يمكنك إعادة تشغيل دماغك يوميا. سوف تحصل على المزيد للقيام به وتشعر على نحو أفضل جدا.

Advertisement
Advertisement
Advertisement
Advertisement
Looking for something to help kick start your next project?
Envato Market has a range of items for sale to help get you started.