Unlimited Powerpoint templates, graphics, videos & courses! Unlimited asset downloads! From $16.50/m
Advertisement
  1. Business
  2. Productivity
Business

كيفية تحسين التوازن بين العمل والحياة في الأعمال التجارية الصغيرة الخاصة بك

by
Difficulty:BeginnerLength:LongLanguages:

Arabic (العربية/عربي) translation by Maryam Abbas (you can also view the original English article)

لقد كان التوازن بين العمل والحياة تقليديا واحداً من أصعب الأشياء إتقاناً لأصحاب الأعمال الصغيرة. سواء كان هنالك حاجة مستمرة لساعات طويلة، للتسويق، أو متطلبات متابعة الشبكات، واتجاهات العمل للزحف إلى حياة صاحب المشروع الشخصية بسهولة تامة. على العكس من ذلك، فإن قضايا الأسرة مثل قضاء بعض الوقت مع زوجتك وأطفالك أو الذهاب في عطلة يمكن بسهولة أن تؤكل في أحد التزامات العمل.

يمكن أن يحافظ التوازن الجيد على سلامة عقلك عندما تواجه ضغوطا في إدارة نشاط تجاري صغير، لذلك من المهم إعطاء الأولوية لهذه المشكلة. والواقع أن الدراسات تبين أن التوازن بين العمل والحياة هو العامل الرئيسي الذي يحدد النجاح الوظيفي لكل من الرجل والمرأة. لسوء الحظ، وجدت دراسة أخرى أن ثلث العمال يعتقدون تماما أن الحفاظ على التوازن بين العمل والحياة أصعب الآن من أي وقت مضى.

هذا يطرح السؤال، كيف يمكنك معالجة التوازن بين العمل والحياة في الأعمال التجارية الصغيرة الخاصة بك؟

لا يمكنك العمل بجد أن كنت محروقاً على الوقت وليس هنالك وقت للأصدقاء والعائلة، وعلى الرغم من ذلك تريد وتحتاج بشكل مفترض إلى السعي لتحقيق النجاح لأعمالك الصغيرة.

Work Life Balance
التوازن بين العمل والحياة (الرسم)

في هذه المقالة اكتشف النقاط الدقيقة للحصول على هذا التوازن غير المستقر من حياتك اليومية الصحيحة. انتقل من فهم ما هو التوازن بين العمل والحياة لممارسة ذلك مع هذه النصائح المؤكدة لتوازن الحياة والعمل.

أولا، دعونا نعرف ذلك وما نعنيه بالسعي لتحقيق التوازن بين العمل والحياة.

ما هو التوازن بين العمل والحياة؟

لقد سمعنا جميعا هذا المصطلح، "التوازن بين العمل والحياة" يتداول حولنا كثيرا. بالنسبة للبعض، انه يصبح كليشيه. وهذا لا يقلل من أهميته.

ان الهدف المثالي لكل من يفتح ويدير أعماله الصغيرة الخاصة: قضاء وقت كاف في العمل ليكون ناجحا في الصناعة الخاصة بك، ولكن أيضا وجود ما يكفي من الوقت ليكون مع الأصدقاء والعائلة، ومتابعة هواية الاسترخاء، أو التمتع بالنشاطات اللامنهجية التي يتحمس لها.

تعرف ويكيبيديا ذلك على أفضل وجه: "التوازن بين العمل والحياة هو مفهوم يتضمن الأولوية المناسبة بين" العمل "(الحياة الوظيفية والطموح) و" نمط الحياة "(الصحة والمتعة والترفيه والأسرة والتنمية الروحية / التأمل)."

 بوضع هذا التعريف في الاعتبار، علينا أن نعرف الآن ما يشكل التوازن "الأمثل" بين عملك ونمط حياتك.

هل التقسيم بالضبط 50/50 هو بين خيارات المهنية ونمط الحياة؟ هل تكون بذلك لن تكون مجهداً من إدارة أعمالك التجارية الصغيرة ؟ هل تتمكن من قضاء عطلة عندما تريد؟

إلى حد ما، هذا التوازن يكون شخصياً بعمق  وفردي على نحو عالي لكل مقاول  و لمن يعملون لحسابهم الخاص، ولكن هناك بعض المبادئ الأساسية التي ينبغي أن نكون قادرين على الاتفاق عليها.

على سبيل المثال، يعني التوازن الجيد:

  • لا تعمل بشكل قاسي حيث في نهاية المطاف تكره حياتك المهنية.
  • اعتني بصحتك الشخصية والرفاهية.
  • خصص الوقت الكافي للأنشطة التي تستمتع بها في الحياة حقا.
  • اقضي ما يكفي من الوقت مع الناس المهمين بالنسبة لك.
  • حقق ما تريد تحقيقه في عملك، دون الإفراط في ذلك.

مع أخذ هذه الأمثلة في الاعتبار، دعونا ننظر في كيفية تحسين التوازن بين العمل والحياة الخاصة بك.

5 طرق مضمونة لتحقيق التوازن بين العمل والحياة

وفيما يلي حفنة من نصائح التوازن بين العمل والحياة القوية التي يمكن أن تساعدك على تحقيق توازن أكبر. أنها تعمل بشكل جيد إذا طورتها يوميا والتزمت بها على المدى الطويل.

1. تعيين الحدود بشكل مناسب

تعيين الحدود يعني أن لديك حدود فيما يتعلق بعملك. في أوقات وأيام معينة، إنك ببساطة لن تقوم بأي عمل لأنك وضعت ذلك جانبا خصيصا للتمتع بحياتك الشخصية. وضع الحدود هو مفهوم جذاب، ولكن يمكن أن يكون القول أسهل من الفعل لكثير من أصحاب الأعمال الصغيرة الذين "تزوجوا" وظائفهم.

مع أخذ ذلك في الاعتبار، إليك بعض التوصيات القابلة للتنفيذ حول كيفية تعيين الحدود للحفاظ على العمل منفصلاً عن الوقت الشخصي:

  • لا تقم بأي مهام متعلقة بالعمل بعد وقت معين من اليوم.
  • لا تأخذ أي رسائل ذات صلة بالأعمال التجارية أو رسائل البريد الإلكتروني على الهاتف الذكي الخاص بك (حيث الهاتف الذكي الخاص بك سوف يكون معك في كل وقت).
  • خذ "أوقات استراحة" رسمية خلال النهار للسماح لنفسك للتخلص من ضغط الوقت وإعادة شحن طاقتك خلال يوم عملك.
  • استخدم عطلة نهاية الأسبوع بأكملها للقيام بأنشطة الحياة الشخصية، سواء كان ذلك الوقت للأسرة، والتأمل، أو القيام بهوايتك المفضلة.

المبدأ هو أنه في حين أنك بالتأكيد تحب كونك رجل أعمال وتصبح أكبر وأفضل في مجال عملك، فإنك تحترم حقيقة أنه لا يمكنك متابعة هذا الهدف الطموح دون توقف، حيث أن الحدود يجب أن تكون في الصورة للسماح بتوازن صحي. وإلا،فهناك خطر أن تحرق نفسك.

لمزيد من الأفكار حول كيفية الفصل بنجاح بين العمل والحياة الشخصية، انظر في دليلين لدينا عن وضع الحدود واتخاذ الفواصل العقلية الصحيحة:

2. كن  فائق الإنتاجية

الإنتاجية دائما في أذهان أصحاب الأعمال الصغيرة ورجال الأعمال الذين يفهمون أنها تمكنهم من تحقيق المزيد في وقت أقل.

وكونك منتجا هو المفتاح لتحقيق التوازن بين العمل والحياة النجومية، حيث أن تحقيق المزيد من المهام في العمل يعني أن لديك المزيد من وقت الفراغ، ولكن الكثيرين لا يفهمون أساسيات الإنتاجية لجعلها تعمل من أجلهم.

وبما أن الإنتاجية يمكن أن تكون مفهوما مفتوحا، فمن المفيد بالنسبة لنا هنا أن نجزءها إلى مكونات سهلة الهضم، والتي يمكنك بناءها في نظام الإنتاجية الخاص بك. لزيادة مستويات الإنتاجية على حد سواء في العمل والمنزل، تفكر في الإنتاجية على النحو التالي:

  • التنظيم - عندما تكون منظماً تنظيما جيدا، فإنك لن تحتاج إلى إضاعة الوقت في البحث عن الأشياء التي تحتاج إليها في التفوق في إدارة أعمالك التجارية الصغيرة. أنا لا أعني فقط أن تكون قادراً على أن تحدد بسرعة العناصر المادية مثل الكمبيوتر اللوحي أو دفتر الشيكات، ولكن أيضا فرز فعال للبنود العقلية مثل الأفكار والمهام التي عليك القيام بها على حد سواء في العمل أو في حياتك الشخصية. للأفكار والعناصر المرجعية، وهناك إيفرنوت (التفكير في ذلك بحيث تبدأ بالتوقف عن حشو خزانة الملفات في السحابة)، ومن أجل المهام، هناك تودويست (واحد من أفضل تطبيقات الإنتاجية / إدارة المهام على الاطلاق).
  • تحديد الموضوع - عندما تبحث في مواضيع الأيام والأسابيع والشهور، فإنك ستتناول تلقائيا التفكير في ما يجب القيام به لتلك الفترة الزمنية المعطاة للخروج من المعادلة. هذا يترك لك بعض الوقت الاضافي، كما يمكنك النزول على الفور إلى المهام التي تحتاج إلى القيام بها في عملك. على سبيل المثال، يمكن أن يكون يوم الاثنين يوم الترويج الذاتي، يمكن أن يكون يوم الثلاثاء يوم التواصل، يمكن أن يكون يوم الأربعاء يوم العميل والمشروع، الخ.
  • إدارة الوقت - معرفة كيفية إدارة وقتك بكفاءة وجدولة يوم العمل الخاص بك والوقت الشخصي وفقا لذلك سوف تعطيك الكثير من حيز التنفس. إنها تساعد على تحديد أجزاء من يومك لمهام محددة فقط، حتى تعرف بالضبط ما عليك القيام به في أي وقت من الأوقات، دون الحاجة إلى إضاعة الوقت في التفكير في ذلك. استراتيجيات صندقة الوقت مثل تقنية بومودورو سوف تساعد على تحقيق الاستفادة القصوى من وقتك.

انظر أدلتنا حول الإنتاجية لمزيد من نصائح التوازن بين العمل والحياة، بما في ذلك تطبيقات الإنتاجية، وفهم العمل المزدحم، ودليل حول إنتاجية العادة الشخصية.

3. الاستفادة من التفويض

لا يمكنك أن تفعل كل شيء، على الرغم من أنه في كثير من الأحيان تشعر وكأنه هذا هو الخيار الوحيد كمقاول أو صاحب أعمال صغيرة منفرد. التفويض هو الطريقة المثلى لتقليل المهام على اللوحة الخاصة بك في حين لا تزال تتقدم في كل تلك المشاريع.

إذا كان لديك عدد قليل من الموظفين الذين تم توظيفهم، كن واضحا حول توقعات عملهم وكيف تريد أن يتم الوفاء بها. إذا كنت مقاول منفرد، فهناك تكتيكات لأتمتة المهام الخاصة بك، لذلك لا تفعل كل شيء بنفسك.

سيكون هناك دائما القليل من الألم، في البداية، عندما تدرب موظفيك على كيفية القيام ببعض المهام لتتفرغ لمسؤوليات أكثر أهمية في عملك أو وقت الفراغ في المنزل. هذا العمل من البداية الى النهاية سوف يدر عليك في نهاية المطاف أرباحا ضخمة.

على سبيل المثال، عند استئجار موظف جديد، فإنه لا يعرف كيفية استخدام نظام الطلب الخاص بك. وسوف يستغرق بعض الوقت لتعليمه كيفية أن يكون بارعاً في هذا المجال، وهذا سوف يعني على الأرجح أنك ستقوم  بالمزيد من العمل في البداية حتى يصل الى السرعة المطلوبة. وهذا قد يعني ساعات أطول بالنسبة لك وحتى أنك في البداية تتأخر عن المشاريع الرئيسية لتدريب الموظف الجديد.

ومع ذلك، حالما يصبح الموظف بارعاً، فإنه لن يحتاج للتوجيه بعد الآن. و يأخذ الآن مهمة روتينية من عملك بدلاً عنك، ويمنحك  المزيد من الوقت الشخصي مع أصدقائك وعائلتك.

هذه هي قوة معرفة كيفية التفويض.

وإذا قمت بتوثيق المواد التدريبية اللازمة أو المهام الهامة للموظفين الجدد ، فهذا يأخذ وقتاً كذلك في البداية ، ولكن بعد ذلك يمكنك إعطاء تلك التعليمات للتوظيف في المستقبل. يمكنهم دراستها وإحالتها لهم لمعرفة كيفية إكمال الواجبات بدورهم، دون الحاجة إلى التوجيه المباشر منك، مما يوفر لك وقت التدريب والسماح لك أن تنمو بشكل أسرع.

انظر البرنامج التعليمي لدينا على تحديد ماذا تفوض، وأيضا كيفية توسيع نطاق عملك بشكل منهجي باستخدام إجراءات التشغيل القياسية:

4. تعلم كيفية تحديد الأولويات

أن تكون قادرا بصدق وذكاء على تحديد المهام التي تتطلب اهتمامك الفوري (الاحتياجات) مقابل المهام الأخرى التي هي رغبات فقط (يريد) سوف يمكنك من القيام بالمهام الحاسمة ، لذلك لا تشعر بأنك مربك جداً. هذه الاستراتيجية ليست مجرد وسيلة بارعة للقيام بأهم الأشياء ، ولكن تساعدك أيضا في تحديد ما هو مهم حقا وما هو ليس كذلك.

عندما يمكنك تحديد أولويات مهام العمل بهذه الطريقة، ستكون قادرا على اتخاذ قرار أفضل مما يمكنك من إما التأجيل إلى تاريخ لاحق أو رفضها تماما، بحيث يكون لديك المزيد من الوقت لحياتك الشخصية.

البراعة في تحديد الأولويات هي أن تأخذ أيضا قليلا من الوقت الاضافي وتتحمس في المقدمة، ولكن عليك أن تكون سعيدا انك استثمرت ذلك عند جني فوائد المزيد من الوقت للقيام بالأشياء التي تريدها في وقت لاحق على خط المرمى. عند تحديد الأولويات، اسأل نفسك عما إذا كانت مهمة العمل التي ترغب في القيام بها مهمة جدا ( قراءة: لا يمكن أن تنتظر أو تحدث عواقب سيئة )أو مهمة فقط، مما يعني أنه يمكن تأجيلها لأنه لا يزال لديك بعض الفواصل.

وكلما اكتسبت هذه العادة في تقييم المهام الخاصة بك بمثل هذا وكنت صادقاً في التفكير مع نفسك، كلما كنت سوف تحصل على نتيجة حيث سيكون لديك خيار لما تريد القيام به لأنه قد تم الانتهاء من جميع ما يجب أن تقوم به. وعندما يكون لديك المزيد من الخيارات، يمكنك ضبط الأفضل على الاطلاق، ويمكن أن تقرر ما إذا كنت ترغب في استخدام حيز تأرجح اضافي لتحسين الذات أو قضاء بعض الوقت مع أصدقائك وعائلتك.

من أجل استلهام تحديد الأولويات، أبدأ برؤية البرنامج التعليمي لدينا حول تحديد أولويات المهام مع جي تي دي وكيفية التعامل بشكل أفضل مع رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك:

5. تقليل الانحرافات بقدر الإمكان

خلال ساعات العمل ، أي شيء لا يساهم في القيام بمهامك بشكل أكثر كفاءة هو في الأساس الهاء. إذا كان يحصل في طريق القيام بعملك بشكل صحيح،عندئذ يكون الهاء.

المعضلة هي أن الانحرافات تزداد أكثر من أي وقت مضى في عالمنا الرقمي. في ما يلي بعض أسوأ الانحرافات التي من المحتمل أن تعاني منها:

  • رسائل نصية
  • رسائل البريد الإلكتروني
  • وسائل التواصل الاجتماعية
  • إشعارات الهاتف الذكي
  • اتصالات هاتفية

نعم، يمكن أن يكون ما ورد أعلاه في بعض الأحيان وثيق الصلة بيوم العمل الخاص بك إذا كان يتعلق على وجه التحديد بعملك. على سبيل المثال، إذا كنت على وشك أن تتخلف عن التسليم النهائي لمشروع عميل، فإنه سيكون من الضروري بالتأكيد إعلامهم مقدما عبر البريد الإلكتروني للعميل. أما بالنسبة إلى وسائل التواصل الاجتماعية، إذا كنت تستخدمها للترويج لعملك وفاستخدمها فقط للتسويق خلال يوم عملك، عند ذلك يكون هذا مبرر أيضا.

أنا أتحدث عن مشكلة استخدام ما سبق، مثل الرسائل النصية لأصدقائك أو عائلتك أثناء العمل، والتحقق باستمرار من رسائل البريد الإلكتروني أثناء العمل، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعية في حيث تضيع الوقت في الوظيفة، وعدم تشغيل إيقاف إشعارات الهاتف الذكي الخاص ، و واجراء مكالمات غير لائقة خلال يوم العمل.

خفض الانحرافات عن طريق:

  • فقط التحقق من هاتفك خلال فترات الراحة أو وقت الغداء.
  • الزم نفسك فقط بالتحقق من رسائل البريد الإلكتروني مرة أو مرتين خلال يوم العمل.
  • استخدم بدقة وسائل التواصل الاجتماعية مثل الفيسبوك لأسباب تتعلق بتعزيز آخر للعمل.

اطلع على قائمة العشرة الأوائل حول طرق خفض الانحرافات، فضلا عن كيفية إيقاف تعدد المهام والتركيز على شيء واحد في كل مرة:

ما هو التوازن بين العمل والحياة؟ دراسات الحالة

تحقيق التوازن بين العمل والحياة ليس حلماً وهمياً بعيد المنال. تريد إثبات؟ هناك بالفعل العديد من أصحاب الأعمال الصغيرة الذين يتمتعون بهذا التوازن الكبير اليوم. وفيما يلي بعض الأمثلة الجديرة بالذكر:

  • مايكل أوبراين، مدير بيلوتون للتدريب والاستشارات، يركز على ثلاثة مجالات ذات أولوية فقط من عمله وحياته الشخصية ومن ثم يفوض بقية الاشياء الأقل أهمية لأي شخص يعمل له.
  • يدرس بيل فيش، مؤسس RepoteManagement.com، التوازن المثالي بين العمل والحياة لكي لا يهمل عائلته من خلال قضاء بعض الوقت في مكتبه خلال يوم العمل، ثم العودة إلى المنزل، وقضاء بعض الوقت مع زوجته وأطفاله، وعدم التحقق من هاتفه الذكي حتى ينام الأطفال في السرير.
  • وتحدد تمارا بودز، مؤسس مجموعة سيلفر شاد، التوازن بين العمل والحياة كما تعبر عن كل شيء في قائمة مهامها، بينما لا تزال توفر الوقت لابنها بعد المدرسة وتناول الطعام معا كأسرة واحدة.

الحصول على التوازن الصحيح بين العمل والحياة

أكبر الوجبات الجاهزة هو أن عليك أن تلتزم حقا لخلق هذا التوازن في العمل بالنسبة لك. لهذا السبب من المهم جدا اتخاذ قرارات نهائية، مثل: وضع حدود، أو عدم الرد، أو التعامل مع أي قضايا متعلقة بالعمل بعد وقت معين كل يوم، أو في أيام معينة (مثل عطلة نهاية الأسبوع).

عند تعيين هذه القواعد لطريقتك في الاقتراب من الأشياء والالتزام بها، عندها يمكنك تحقيق توازن صحي بين عملك والمضي في الحياة الشخصية. عليك أن تكون فقط أكثر نجاحا، ولكن أيضا أن تعطي الرعاية لنفسك وقضاء بعض الوقت مع الأصدقاء والعائلة.

سيطر بشكل خيالي على التوازن بين العمل والحياة بواسطة:

  • فهم التوازن بين العمل والحياة أفضل.
  • وضع حدود بين عملك وحياتك الشخصية.
  • أن تصبح أكثر إنتاجية وإنشاء النظم.
  • تفويض الوظائف المزدحمة للعمل إلى أولئك الذين تستخدمهم.
  • تحديد أولويات المهام والتركيز.
  • خفض الانحرافات

نضع في اعتبارنا، إنه يمكن أن تأخذ بعض الشيء تجريبياً، ومحاولة الخروج بأساليب مختلفة حتى وصولك إلى نظام الإنتاجية الخاص بك الذي يعمل لك ولعملك. حافظ عليه ولا تخترقه.

Advertisement
Advertisement
Advertisement
Advertisement
Looking for something to help kick start your next project?
Envato Market has a range of items for sale to help get you started.